تنمية عادة الصلاة | World Challenge

تنمية عادة الصلاة

David Wilkerson (1931-2011)November 6, 2019

"وَأَمَّا أَنْتَ فَمَتَى صَلَّيْتَ فَٱدْخُلْ إِلَى مِخْدَعِكَ وَأَغْلِقْ بَابَكَ، وَصَلِّ إِلَى أَبِيكَ ٱلَّذِي فِي ٱلْخَفَاءِ. فَأَبُوكَ ٱلَّذِي يَرَى فِي ٱلْخَفَاءِ يُجَازِيكَ عَلَانِيَةً. "(متى 6: 6).

عندما يتحدث يسوع عن الذهاب إلى مخدع مغلق لطلب الآب السماوي ، فهو يتحدث عن شيء أكبر بكثير من مجرد مخدع .  إنه يشير إلى أي مكان يمكنك أن تكون فيه بمفردك في شركة حميمة.

هل لديك مكان للصلاة؟  هل لديك عادة ان تذهب الي مخدعك لتنفرد مع الله؟  يمكن أن يكون في سيارتك أثناء الذهاب للعمل أو في مكتبك في المنزل.  يتودد الروح القدس لك وروحك تستجيب ، "يجب أن أتحدث مع أبويا السماوي اليوم!" وجود عادة مستمرة ، ممارسة يومية تلزم نفسك للمجيء إلى الله ، أمر حيوي لنموك الروحي.

حذر يسوع من النفاق في الصلاة.  وضع حدا دراماتيكيًا بين أولئك الذين يسعون إلى لله في خلوة  وأولئك الذين يصلون  لمجرد ان يراهم  الآخرون قديسين.  المنافقون هم ممثلون ، أناس يتصرفون كالقديسين من أجل يحصلوا على مدح الآخرين.  قال يسوع أن هناك العديد من المرائين في كنيسته: "«وَمَتَى صَلَّيْتَ فَلَا تَكُنْ كَٱلْمُرَائِينَ، فَإِنَّهُمْ يُحِبُّونَ أَنْ يُصَلُّوا قَائِمِينَ فِي ٱلْمَجَامِعِ وَفِي زَوَايَا ٱلشَّوَارِعِ، لِكَيْ يَظْهَرُوا لِلنَّاسِ. اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُمْ قَدِ ٱسْتَوْفَوْا أَجْرَهُمْ! "(إنجيل متي ٦: ٥).

الكثير من المسيحيين لا يمارسون شركة يومية رائعة مع الرب.  الغالبية العظمى تصلي فقط في الكنيسة وفي الوجبات ، مع بضع كلمات سريعة إلى الله قبل الذهاب إلى الفراش.  أيها الأحباء ، ليس هناك أي سلطان على الإطلاق في الصلاة المتقاطعة أو التي بين الحين والحين.  يرى الله أعماق كيانك وهو يرغب في أن تسعى إليه من كل قلبك.

عادة التقرب اليومي للقرب من الله  تعني لكل واحد منا!  "طُوبَى لِحَافِظِي شَهَادَاتِهِ. مِنْ كُلِّ قُلُوبِهِمْ يَطْلُبُونَهُ !" (مزمور 119: 2).

Download PDF