حياة لا تتزعزع | World Challenge

حياة لا تتزعزع

David Wilkerson (1931-2011)April 8, 2021

" فَلْنَتَقَدَّمْ بِثِقَةٍ إِلَى عَرْشِ ٱلنِّعْمَةِ لِكَيْ نَنَالَ رَحْمَةً وَنَجِدَ نِعْمَةً عَوْنًا فِي حِينِهِ." (عبرانيين 4: 16).  

عندما يطلب الله أن نأتي إلى عرشه بجرأة وثقة ، فهذا ليس اقتراحًا.  هذا ما يفضله ، ويجب الانتباه إليه.  إذن ، من أين نحصل على هذه الجرأة ، هذا الوصول بثقة ، للصلاة؟

  " إِنَّ الصَّلاةَ الْحَارَّةَ الَّتِي يَرْفَعُهَا الْبَارُّ لَهَا فَعَّالِيَّةٌ عَظِيمَةٌ." (يعقوب 5:16).  تأتي كلمة "فعالة" هنا من اصل يوناني يعني "موقع ثابت".  إنه يشير إلى عقلية ثابتة لا تتزعزع.  وبالمثل ، يتحدث "الحارة" عن جرأة مبنية على أدلة قوية ، دليل قاطع يدعم التماسك.  تعني هاتان الكلمتان معًا أن تأتي إلى محضر الله مقتنعًا تمامًا بأن لديك قضية معدة جيدًا.  إنه يفوق العواطف ، الجهارة ، الحماس المتزايد.  

لا يمكن أن تأتي هذه الصلاة إلا من خادم يبحث في كلمة الله ويقتنع تمامًا بأن الرب ملتزم ويفي بوعده.  في الواقع ، من المهم ألا يذهب أي منا إلى محضر الله دون أن نأتي بكلمته معنا.  يريد الرب منا أن نأتي بوعوده ونذكره بها ونوصيه بها ونتمسك بها.  

علاوة على ذلك ، قد نتلقى المعونة لنقترب من عرش نعمة الله.  يقول الكتاب المقدس أننا متضرعون في عرشه ، وأن المسيح موجود هناك بصفته شفيعًا أو محامي لنا.  لدينا أيضًا الروح القدس واقفاً إلى جانبنا في محضر الآب.  الروح هو "باراكليت" الذي يخدم كمرشدنا.  إنه يقف على أهبة الاستعداد ليذكرنا بالمراسيم الأبدية والدستور الإلهي التي تتكون منه كلمة الله.
  ولذا لنا هذه الوعود المذهلة - من محامٍ ومستشار يقف إلى جانبنا - لمنحنا الجرأة والاطمئنان لنأتي لعرش الله.

Download PDF