خدمة الصلاة العظيمة | World Challenge

خدمة الصلاة العظيمة

David Wilkerson (1931-2011)April 8, 2020

 فكر في عدد المرات التي تركز فيها صلواتنا على احتياجاتنا الخاصة: نمونا الروحي واحتياجات عائلتنا وأصدقائنا.  قد نقضي الكثير من وقت صلاتنا في البحث عن الرب في مسيرتنا الشخصية معه: لنكون مقدسين ؛  ليحررنا من الخطيئة ؛  لطلب الإرشاد من لحياتنا ؛  طلب مسحة.  ونتمتع بشركة حلوة معه ، نعبده بهدوء وننتعش في محضره.

لكن بحسب كلمة الله ، هذا التواصل ليس كافي.  نعم ، إنه سر النمو الروحي ولكن إذا ذهبنا إلى عرش الله فقط من أجل بناءنا واحتياجاتنا الشخصية ، فإننا نكون أنانيين.  يعطينا بولس مثالا على ذلك.  " فَإِنَّنَا لَا نُرِيدُ أَنْ تَجْهَلُوا أَيُّهَا ٱلْإِخْوَةُ مِنْ جِهَةِ ضِيقَتِنَا ٱلَّتِي أَصَابَتْنَا فِي أَسِيَّا ، أَنَّنَا تَثَقَّلْنَا جِدًّا فَوْقَ ٱلطَّاقَةِ." (كورنثوس الثانية 1: 8).  كان بولس يخبر هؤلاء القديسين ، "كانت أزمتنا خطيرة للغاية ، وكانت شديدة جد اكتر من ان أتحملها."

وتابع: " لِأَنَّنَا لَمَّا أَتَيْنَا إِلَى مَكِدُونِيَّةَ لَمْ يَكُنْ لِجَسَدِنَا شَيْءٌ مِنَ ٱلرَّاحَةِ … مِنْ خَارِجٍ خُصُومَاتٌ، مِنْ دَاخِلٍ مَخَاوِفٌ." (كورنثوس الثانية 7: 5).  على الرغم من أن بولس كان رجل صلاة مقتدرة وثقته بالرب كبيرة ، إلا أنه عانى من أوقات مضطربة.  التفت إلى الرب ووعوده ، ولكنه كان مدعومًا أيضًا بالصلاة من قبل " [الله]ٱلَّذِي نَجَّانَا … ٱلَّذِي لَنَا رَجَاءٌ فِيهِ أَنَّهُ سَيُنَجِّي أَيْضًا فِيمَا بَعْدُ. وَأَنْتُمْ أَيْضًا "مُسَاعِدُونَ" بِٱلصَّلَاةِ لِأَجْلِنَا ." (2  كورنثوس 1: 11).

إحدى أهم الاحتياجات في جسد المسيح اليوم هي خدمة مساعدين في الصلاة.  غالبًا ما طلب بولس ، حتى توسل ، للصلاة: " فَأُنَاشِدُكُمْ، أَيُّهَا الإِخْوَةُ، بِرَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ وَبِمَحَبَّةِ الرُّوحِ، أَنْ تُجَاهِدُوا مَعِي فِي الصَّلَوَاتِ إِلَى اللهِ مِنْ أَجْلِي، لِكَيْ أَنْجُوَ. "(رومية 15: 30-31)."

يمكنك أن تبدأ خدمة كونك مساعدًا في الصلاة اليوم.  ثق بالروح القدس ليثقلك باحتياجات الآخرين والبدء في مطالبة الله بتلبية احتياجاتهم.

Download PDF