خطر إهمال الصلاة | World Challenge

خطر إهمال الصلاة

David Wilkerson (1931-2011)February 18, 2020

يبدو أن المسيحيين يجدون صعوبة في الصلاة.  يقضون أيامهم في القلق والغيظ ، لأنهم لا يجدون إجابة لحل مشاكلهم.  يلتجؤون  إلى الأصدقاء ، ويبحثون عن مشورة ، ويقرؤون كتب لمساعدة النفس ، ويستمعون إلى البودكاست ، وأي شيء تقريبًا لتجنب الركوع أمام الله.  لكن الكلمة واضحة أننا يجب أن نذهب إلى الله أولاً: " لَكِنِ ٱطْلُبُوا أَوَّلًا مَلَكُوتَ ٱللهِ وَبِرَّهُ ، وَهَذِهِ كُلُّهَا تُزَادُ لَكُمْ." (متى 6: 33).

تباهى داود، " فِي يَوْمَ دَعَوْتُكَ أَجَبْتَنِي. شَجَّعْتَنِي قُوَّةً فِي نَفْسِي." (مزمور 138: 3).  كان يقول ، "لقد برهنت واختبرتك يا الله!  في كل التجارب التي مريت بها ، لم اتجه إلى أي شخص آخر  ولم أطلب من احد سواك  وسمعتني وأجبتني وأعطتني  القوة للمعركة التي كنت أواجهها "

بالإضافة إلى ذلك ، " اَلرَّبُّ … وَيَسْمَعُ صَلَاةَ ٱلصِّدِّيقِينَ." (أمثال 15: 29).

هذه ليست سوى عدد قليل من الوعود التي قُدمت لنا كدليل على رعاية الله.  كيف يمكن لأي مسيحي أن يفوته هذه المواعيد؟  ومع ذلك ، عندما يتعلق الأمر بالصلاة ، يعطينا الكتاب المقدس أكثر من الوعود.  كما أنه يعطينا تحذيرات من خطر إهمال الصلاة: " “فَكَيْفَ نَنْجُو نَحْنُ إِنْ أَهْمَلْنَا خَلَاصًا هَذَا مِقْدَارُهُ؟ قَدِ ٱبْتَدَأَ ٱلرَّبُّ بِٱلتَّكَلُّمِ بِهِ ، ثُمَّ تَثَبَّتَ لَنَا مِنَ ٱلَّذِينَ سَمِعُوا." (عبرانيين 2: 3).  الكلمة اليونانية للإهمال هنا تعني "إظهار القليل من الاهتمام ؛  أن تأخذ الأمر بإستهانة ".

إن سياق هذه الآية هو مناقشة للأشياء المتعلقة بخلاصنا - والصلاة من الواضح أنها واحدة من تلك.  يسأل الله ، "كيف ستعرف وتتعرف على صوتي في الأيام المظلمة إذا لم تكن قد تعلمت سماع ذلك في خلوتك معي؟"  من الصعب فهم  كيف أولاد الله — الذين تحت هجوم مستمر  من جهنم  من جميع الجوانب - يمكن أن تستمر أسبوعًا بعد أسبوع دون السعي إليه.

بعض المسيحيين بحاجة إلى تغيير أولوياتهم.  يجدون الوقت لزيارة الأصدقاء ، وغسل السيارة ، والتسوق ، وتناول الطعام في الخارج ، ومشاهدة الألعاب الرياضية - قائمة لا تنتهي - لكنهم ببساطة لا يجدون  وقتًا للصلاة.  ستكون حياتهم الروحية غنية وفعالة اكثر بكل الطرق إذا ما وضعوا يسوع في اول  قائمتهم.

" وَأَمَّا طَالِبُو ٱلرَّبِّ فَلَا يُعْوِزُهُمْ شَيْءٌ مِنَ ٱلْخَيْرِ." (مزمور 34:10).  أشجعك على الذهاب إلى مكان خلوتك واطلب الله وابحث عنه من كل قلبك.

Download PDF