خلاصك لم يكن من محض الصدفة | World Challenge

خلاصك لم يكن من محض الصدفة

David Wilkerson (1931-2011)December 16, 2020

" ٱللهُ ٱلَّذِي هُوَ غَنِيٌّ فِي ٱلرَّحْمَةِ ، مِنْ أَجْلِ مَحَبَّتِهِ ٱلْكَثِيرَةِ ٱلَّتِي أَحَبَّنَا بِهَا، وَنَحْنُ أَمْوَاتٌ بِٱلْخَطَايَا أَحْيَانَا مَعَ ٱلْمَسِيحِ -بِٱلنِّعْمَةِ أَنْتُمْ مُخَلَّصُونَ - وَأَقَامَنَا مَعَهُ، وَأَجْلَسَنَا مَعَهُ فِي ٱلسَّمَاوِيَّاتِ فِي ٱلْمَسِيحِ يَسُوعَ."(أفسس 2: 4-6).

كمسيحيين ، نؤمن بقيامة يسوع المسيح.  إنه قيامة محبة عندما يذهب روح الله إلى الشوارع ويصل إلى الخاطي المعدم ويغيره.  يعيش الكثير من الناس اليوم في الشوارع - بعضهم بلا مأوى ، وبعضهم مدمن ، وبعض العاهرات - ويريد يسوع أن يمسهم بحياة جديدة - حياة القيامة.

في جميع أنحاء العالم في التجمعات الكبيرة والصغيرة التي تكرز بالإنجيل ، فإن الحياة الجديدة في المسيح تغير الخطاة.  لقد تغير الأموات روحيًا ، لأن كل شيء في المسيح يصير جديدًا: " إِذًا إِنْ كَانَ أَحَدٌ فِي ٱلْمَسِيحِ فَهُوَ خَلِيقَةٌ جَدِيدَةٌ: ٱلْأَشْيَاءُ ٱلْعَتِيقَةُ قَدْ مَضَتْ ، هُوَذَا ٱلْكُلُّ قَدْ صَارَ جَدِيدًا."(2 كورنثوس 5:17).

غالبًا ما يُشار إلى الأحداث التي يرتبها الروح القدس باسم "المواعيد الإلهية".  ما الذي جعلك تدخل الكنيسة أولاً؟  ماذا كنت تتوقع عندما حضرت لأول مرة خدمة في الكنيسة؟  هل ذهبت بقلب مفتوح؟  هل كنت تأمل أن يخترق شيء روحك ويتحدث إليك بالسلام؟  هل كنت تأمل أن تتلامس في أعماقك وان تحصل على الراحة؟

أينما كنت عندما سمعت رسالة الخلاص لم يكن مجرد صدفة.  قادك روح المسيح الرحيم إلى هناك.  في الواقع ، كان قد جعلك على رادار لبعض الوقت.  كما يقول لنا الله ، " لَيْسَ أَنْتُمُ ٱخْتَرْتُمُونِي بَلْ أَنَا ٱخْتَرْتُكُمْ ، وَأَقَمْتُكُمْ لِتَذْهَبُوا وَتَأْتُوا بِثَمَرٍ ، وَيَدُومَ ثَمَرُكُمْ، لِكَيْ يُعْطِيَكُمُ ٱلْآبُ كُلَّ مَا طَلَبْتُمْ بِٱسْمِي." (يوحنا 15:16).

ربنا هو السايد.  إنه لا يعبث بحياة النفوس.  يمكنه أن يحرك السماء والأرض لتحقيق أهدافه ، ويضعك في المكان الذي أنت فيه ، ليخلصك ويبدأ خطته لحياتك.

كم هو رائع أن نعرف أنه يحبنا لدرجة أنه يمكن ان يختارنا للعيش معه إلى الأبد إذا استجبنا لدعوته.

Download PDF