دع المعركة بين يدي الله | World Challenge

دع المعركة بين يدي الله

David Wilkerson (1931-2011)August 13, 2019

"مُسَكِّنُ ٱلْحُرُوبِ ." (مزمور 46: 9).  يا لها من أنباء سارة لأبن  الله الذي حطمته ومزقته الحرب الروحية.  المعركة في روحنا هي معركته ، وهو وحده يمكنه أن ينهيها.  أبونا المحب لن يسمح للجسد أو الشيطان أن يستنزفنا.

الكلمة العبرية للحرب التي استخدمها داود في مزمور 46: 9 هي ميلشاماه ، والتي تعني "يتغذى على ، ويستنفد ، ويفترس، ويأكل ، ويتغلب عليها."  مصدر هذه الكلمة تعني غذاء او خبز للوحوش. الاستخدام هنا رائع ببساطة ، وسبب لفرحة كبيرة.  وهذا يعني أن الله سوف يمنع العدو من استنفادنا ، من افتراسنا.

والخبر السار في الإنجيل هو أننا نخدم إله محبته مطلقة - إله الرحمة الذي يرغب في جلب أحبائه إلى مكان فوق كل الاضطرابات.  هدف الله النهائي لجميع أبنائه هو الحياة الأفضل.  لم يكن يقصد منا أن نمر بالحياة التي تركز على خطايانا وفشلنا.  لكن لا يمكننا أن نأخذ مكاننا ، جالسين مع المسيح في السماويات ، إلى أن نتعرف تمامًا على موته وقيامته.

وضع الروح القدس فينا معرفة أنه لا يمكننا أبدًا أن نحيا حقًا حتى نموت اي نختبر الإماتة.  لدينا موعد مع الموت ، مصير يتعلق بصليب المسيح.  ألقِ نظرة على مكانك وحالك ، مع كل مخاوفك ، وفراغك ، وشعورك بالوحدة ، وفشلك ، ومساوماتك .  قد تكتشف أنه ينقصك الكثير حتى تصل الى ما يجب أن تكون عليه الحياة المسيحية الغالبة.  ومع ذلك ، فأنت تعلم أن كلمة الله تتحدث بوضوح عن النصرة والراحة والسلام والتحرر من سلطان الخطيئة.

بعد أن تخبرنا الكلمة أن الله هو الذي يجعل الحروب تتوقف ، نرى هذا يضاف: "كُفُّوا وَٱعْلَمُوا أَنِّي أَنَا ٱللهُ." (مزمور 46:10).  ما مدى تمام ثبات كلمة الله ؟  إنه يجعل الحروب تتوقف والى ان ينتهي من عمله ، يجب علينا أن نتوقف عن جهودنا ونتركها بين يديه.

إنه لأمر مدهش أن نعرف أنه يمكننا الوثوق بمستقبلنا واستردادنا في أيدي السيد المسيح ربنا ومخلصنا.  "كف" اليوم ودع هذه الحقيقة تجلب السلام لنفسك.

Download PDF