ذروة اختبار الايمان | World Challenge

ذروة اختبار الايمان

David Wilkerson (1931-2011)March 3, 2021

يأتي وقت في حياة كل مؤمن - وكذلك في الكنيسة - عندما يضعنا الله تحت ذروة اختبار الإيمان .  إنه نفس الاختبار الذي واجهته إسرائيل على الجانب البري من نهر الأردن.  ما هو هذا الاختبار؟

  إنه أن ننظر إلى جميع المخاطر التي تنتظرنا - القضايا العملاقة التي تواجهنا ، وأسوار الضيقة العالية ، والرؤساء وقوى الشر الذين يسعون إلى تدميرنا - ونضع أنفسنا بالكامل متكلين على وعود الله.  الاختبار هو أن نلزم أنفسنا مدى الحياة بالائتمان والثقة في كلمته.  إنه التزام بأن نؤمن أن الله أكبر من كل مشاكلنا وأعدائنا.

أبانا السماوي لا يبحث عن إيمان يتعامل مع مشكلة واحدة في كل مرة.  إنه يبحث عن إيمان مدى الحياة اي حالة ، والتزام مدى الحياة ليصدقه بالمستحيل.  هذا النوع من الإيمان يجلب الهدوء والراحة لأنفسنا ، مهما كان وضعنا.  ولدينا هذا الهدوء لأننا استقرنا مرة واحدة وإلى الأبد ، "إلهي أكبر.  إنه قادر على ان يمر بي من كل وجميع المحن ".

ربنا محب وطويل  الأناة ، لكنه لن يسمح لشعبه أن يقيم في عدم الإيمان.  ربما تكون قد خضدت  امتحان مرة تلو الأخرى وقد حان الوقت الآن لاتخاذ قرار.  يريد الله إيمانًا يتحمل الاختبار الاقصى ، إيمانًا لا يسمح لأي شيء أن يهز ثقتك و ائتمانك به في امانته.

عندما واجهت إسرائيل أريحا ، طُلب من الناس ألا يتفوهوا بكلمة واحدة ، بل ببساطه ان يسيروا .  لقد كانوا يركزون على الشيء الوحيد الذي طلبه الله منهم: طاعة كلمته والسير قدمًا.

  هذا هو الإيمان.  إنه يعني أن تجعل قلبك يطيع كل ما هو مكتوب في كلمة الله ، دون التشكيك فيه أو الاستخفاف به.  ونعلم أنه إذا كانت قلوبنا مصممة على الطاعة ، فإن الله سيضمن لنا أن كلمته لنا واضحة دون تشويش.  علاوة على ذلك ، إذا أوصانا بفعل شيء ما ، فسوف يزودنا بالقوة والقدرة للطاعة: " لِيَقُلِ ٱلضَّعِيفُ: «بَطَلٌ أَنَا!»" (يوئيل 3: 10).  " أَخِيرًا يَا إِخْوَتِي، تَقَوَّوْا فِي ٱلرَّبِّ وَفِي شِدَّةِ قُوَّتِهِ." (أفسس 6:10).

Download PDF