رحمة الله تؤخر الدينونة | World Challenge

رحمة الله تؤخر الدينونة

David Wilkerson (1931-2011)December 10, 2020

في إسرائيل القديمة ، كان تابوت العهد يمثل رحمة الرب ، حقيقة قوية تجسدت في المسيح.  علينا أن ننال رحمته ، ونثق في رحمة دمه الذي يخلص، خلاص ابدي. قد يمكنك أن تسخر من القانون ، قد يمكنك أن تسخر من الشريعة ،  القداسة، يمكنك هدم كل ما يتحدث عن الله.  ولكن عندما تسخر من رحمة الله أو تستهزء بها ، يأتي الدينونة - وبسرعة.  إذا دست على دم  الرحمة ، فإنك تواجه غضبه الرهيب.

هذا بالضبط ما حدث للفلسطينيين عندما سرقوا التابوت.  نزل عليهم الدمار المميت حتى اضطروا إلى الاعتراف ، " هذا لم يكن مجرد  حدث صدفة .  من الواضح أن يد الله ضدنا ".  تأمل ما حدث عندما تم نقل التابوت إلى الهيكل الوثني لداجون للسخرية من إله إسرائيل وتحديه.  في منتصف الليل ، أصبح كرسي الرحمة على التابوت قضيبًا للدينونة.  في اليوم التالي ، عُثر على الصنم داجون ساقطًا على وجهه أمام التابوت ، وقد قُطع رأسه ويده (انظر صموئيل الأول 5: 2-5).

أيها الأحباء ، هذا هو المكان الذي قد يجب أن تكون عليه أمريكا اليوم.  كان يجب أن ندان منذ فترة طويلة.  أقول لكل الذين يستهزئون برحمة الله ويتحدوها: هيا ، جرب كل ما تريد،أن تضع كنيسة المسيح تحت السلطة العلمانية أو اللاأدرية.  لكن إن سخرت من رحمة المسيح ، فإن الله سيلقي كل قوتك وسلطانك على الأرض.  يقول إرميا: " إِنَّهُ مِنْ إِحْسَانَاتِ ٱلرَّبِّ أَنَّنَا لَمْ نَفْنَ ، لِأَنَّ مَرَاحِمَهُ لَا تَزُولُ." (مراثي إرميا 3: 22).  لكن عندما يستهزأ الناس بتلك الرحمة العظيمة التي هي المسيح ، فالدينونة أكيدة.

إن رحمة الرب فقط هي التي تؤجل الدينونة.  والآن أمريكا تستفاد من هذه الرحمة.  بشكل لا يكاد يصدق ، بلدنا في سباق مع بقية العالم لإزالة الله والمسيح من المجتمع.  والرب لا يٌستهزء به.  تدوم رحمته الى الابد  ويحب هذه الامة.  أعتقد أن هذا هو السبب في أنه ما زال ينعم علينا.  اشتياقه أن يقودنا صلاحه إلى التوبة (راجع رومية 2: 4).

لا يجب أن نيأس من الوضع الحالي في أمريكا.  نحن نحزن على الفساد الفظيع والاستهزاء والخطيئة ، لكن لدينا رجاء ، ومعرفة أن الله مسيطر بالكامل.  ونعلم أن رحمة الله تدوم إلى الأبد.

Download PDF