رد الفعل لدينونة الله | World Challenge

رد الفعل لدينونة الله

David Wilkerson (1931-2011)June 24, 2020

" ٱلْأَسَدُ قَدْ زَمْجَرَ ، فَمَنْ لَا يَخَافُ؟ ٱلسَّيِّدُ ٱلرَّبُّ قَدْ تَكَلَّمَ، فَمَنْ لَا يَتَنَبَّأُ ؟ "  (عاموس 3: 8).

من بين جميع أنبياء العهد القديم ، يتحدث عاموس بوضوح إلى عصرنا.  النبوءة التي القاها تعتبر اصفارا من جيلنا كما لو كانت مأخوذه من عناوين جرئد اليوم.  في الواقع ، إن رسالة عاموس هي نبوءة مزدوجة ، لا تعني فقط لشعب الله في عصره ولكن أيضًا للكنيسة في الوقت الحاضر.

وصف عاموس الله بأنه أسد يزأر ، مستعد لوقوع الدينونة على إسرائيل.  كان الرب يستخدم عاموس ليقظة إسرائيل برسالة أن الله كان على وشك إرسال دينونة على شعبه بسبب شرهم وفسادهم البالغ أقصى حد.

لا يدين الرب أبداً شعبًا دون أن يرفع أولاً أصواتًا نبوية لتحذيرهم.  "إِنَّ الرَّبَّ لاَ يَفْعَلُ شَيْئًا إِلَّا كَشَفَ سِرَّ عَبْدِهِ الأَنْبِيَاءِ" (3: 7).  كما رأى عاموس سحابة من الدينونة، اضطرته للإنذار: " أَمْ يُضْرَبُ بِٱلْبُوقِ فِي مَدِينَةٍ وَٱلشَّعْبُ لَا يَرْتَعِدُ؟"  (3: 6).  إن رسالة عاموس هنا تقشعر لها الأبدان: " لقد أطلق الله بوقًا يحذر شعبه ولكن لا أحد يرتعد".

للأسف ، أصبح الكثير من المسيحيين جاهلين بالإنجيل، منفتحين على الخداع العظيم ، وأصبحت أمتنا مولعة بالمتع الحسية.  ولكن لا يزال لدى الله بقية مقدسة مكرسة له ، أولئك الذين لم تجذبهم المساعي الدنيوية ؛  إنهم منكسرين أمام الرب بمهابة مقدسة.

فكر في الأحداث الجارية في أمتنا في هذه اللحظة.  قليلون يريدون سماع رسالة تتعلق بالدينونة على الرغم من أن أمتنا مليئة بالخوف.  يقول الناس ، "لا يمكنني تحمل المزيد."  لكن الرب يتكلم عندما يشاء ويوفر لنا روحه القوة لسماع كلمته ، عندما ينقلها لنا خدامه الممسوحون.  ربنا سوف يمكّن بأمانة شعبه لتحمل كل ما قد يأتي.

لذا ، ماذا يفعل المؤمنون؟ يستمعوا  لتحذير عاموس ويتبعوا رسالته: اطلب الرب من كل قلبك.  تسمح لنفسك بالتبكيت من خلال كلمته ؛  واعترف وتب واترك خطيتك.  عندئذ سيباركك الله بالتمييز ويمكنك السير بكل ثقة في محضره الآمن .

Download PDF