رعاية احتياجات الجيران | World Challenge

رعاية احتياجات الجيران

David Wilkerson (1931-2011)January 22, 2020

خلال فترة وجوده على الأرض ، كان يسوع تجسيدًا لشفقة الله.  يقول الكتاب المقدس في كثير من الأحيان أن المسيح " تَحَنَّنَ عَلَيْهِمْ " بسبب معاناتهم وآلامهم.

يود معظم المسيحيين الاعتقاد بأنهم متعاطفون.  لكن حتى أسوأ المذنبين "يتأثرون" عندما يسمعون عن معاناة الأطفال.  الشفقة ليست مجرد رثاء أو مشاركة وجدانية .  الشفقة الحقيقية تجبرنا على رد الفعل والتصرف.

نقرأ عن يسوع: "وَلَمَّا رَأَى ٱلْجُمُوعَ تَحَنَّنَ عَلَيْهِمْ ، إِذْ كَانُوا مُنْزَعِجِينَ وَمُنْطَرِحِينَ كَغَنَمٍ لَا رَاعِيَ لَهَا." (متى 9: 36).  تعني عبارة " تحنن عليهم" هنا " لها رد فعل". إذن ماذا فعل يسوع حيال ذلك؟  لم يتحدث فقط. لا ، بل تحرك قلبه على ما رآه وكان لديه رغبة مشتعلة  لتغيير الأشياء.

"وَكَانَ يَسُوعُ يَطُوفُ ٱلْمُدُنَ كُلَّهَا وَٱلْقُرَى يُعَلِّمُ فِي مَجَامِعِهَا، وَيَكْرِزُ بِبِشَارَةِ ٱلْمَلَكُوتِ ، وَيَشْفِي كُلَّ مَرَضٍ وَكُلَّ ضُعْفٍ فِي ٱلشَّعْبِ." (9:35).  لم يكن هذا لاهوت بلا فائدة.  لم يكتف يسوع بمفرده مع الآب وقال ، "أيها الأب ، أرسل فعلة إلى حصادك".  بل وضع يده على البرص وشفاهم وشارك بعمق وفعليا  عن قرب.

نقرأ ، "وَأَمَّا مَنْ كَانَ لَهُ مَعِيشَةُ ٱلْعَالَمِ، وَنَظَرَ أَخَاهُ مُحْتَاجًا، وَأَغْلَقَ أَحْشَاءَهُ عَنْهُ ، فَكَيْفَ تَثْبُتُ مَحَبَّةُ ٱللهِ فِيه؟" (1 يوحنا 3: 17).  بينما تنظر من حولك وترى الاحتياج الإنساني ، يجب أن يصرخ قلبك الوجداني "يا إلهي ، ماذا تريد مني أن أفعل؟" لا ينبغي لنا أن نسافر إلى أي مكان أبعد من منطقتنا لنبحث عن الاحتياجات التي يمكننا المساعدة في تلبيتها.

الله يريدك أن تكون جزءًا من قلبه الحنون إلى العالم.  إذا كنت على استعداد حقًا للقيام بذلك ، فسوف يرسل الاحتياجات إلى عتبة دارك.  لذا قدم نفسك للرب ليستخدمك وشاهده يفتح لك العديد من الأبواب.

Download PDF