روح الإحباط | World Challenge

روح الإحباط

David Wilkerson (1931-2011)March 13, 2020

عندما كان الملك داود في وقت من الإحباط والصراع ، صرخ قائلاً: " اِنْحَنَيْتُ وَانْكَسَرْتُ، طُولَ الْيَوْمِ أَتَمَشَّى حَزِينًا… أَنَا ضَعِيفٌ وَذَلِيلٌ جِدًّا، أَئِنُّ مِنْ وَجَعِ قَلْبِ … قَلْبِي يَخْفِقُ، قُوَّتِي فَارَقَتْنِي، وَالنُّورُ رَاحَ مِنْ عَيْنَيَّ."(مزمور 38: 6 ، 8 ، 10).

يُظهر لنا هذا المزمور رجل الله البارً سقط في اليأس.  جاع  داود للرب وسكب  له قلبه يوميًا في الصلاة.  لقد كان يخاف كلمة الله ، ويكتب المزامير التي تمجد الله ، ولكن الآن كل ما يمكن ان يفعله هو ان يصرخ ، "يا رب ، أنا وصلت لأخري وليست لدي أعلم لماذا يحدث هذا."

مثل العديد من المسيحيين المحبطين ، حاول داود معرفة سبب شعوره بالفراغ والانكسار.  من المحتمل أنه استرجع كل فشل وخطيئة وأفعال حمقاء في حياته.  وفي النهاية اقتنع أن الله يوبخه: " يَا رَبُّ لَا تُوَبِّخْنِي بِغَضَبِكَ، وَلَا تُؤَدِّبْنِي بِغَيْظِكَ.!"  (مزمور 38: 1).

داود لا يكتب فقط عن حالته في هذا المزمور.  إنه يصف شيئًا ما يواجهه جميع أحباء يسوع في مرحلة ما من حياتهم.  من المهم أن نلاحظ أن روح الإحباط هي أقوى سلاح للشيطان ضد مختاري الله.  في أغلب الأحيان ، يستخدمه لمحاولة إقناعنا بأننا قد اتينا بدينونة الله على أنفسنا لاننا لسنا حسب  مقاييس بر الله.  لكن الرسول بولس يحثنا على عدم الوقوع فريسة لفخ الشيطان: " لِئَلَّا يَغْلِبَنَا الشَّيْطَانُ، لِأَنَّنَا نَعْلَمُ حِيَلَهُ."(2 كورنثوس 2:11).

يخبرنا بولس أننا يجب أن نرى ان حقيقة إحباطنا - سلاح شيطاني.  يعلم الشيطان أنه لا يستطيع أن يدفعنا إلى الابتعاد عن يسوع ، لذا فهو يغمرنا بأكاذيبه الشريره.  عندما يحدث هذا ، فإن الروح القدس سوف يذكّرنا بكل وعود يسوع الثمينة.

" «مَا لَمْ تَرَ عَيْنٌ، وَلَمْ تَسْمَعْ أُذُنٌ، وَلَمْ يَخْطُرْ عَلَى بَالِ إِنْسَانٍ: مَا أَعَدَّهُ ٱللهُ لِلَّذِينَ يُحِبُّونَهُ »." (1 كورنثوس 2: 9).  تجرؤ على تصديق الأمور الصالحة التي يخبرنا بها الروح القدس ودعه يغمر روحك بتشجيع من الآب السماوي.  إنه يحبك ووعوده صحيحة وصادقة!

Download PDF