سجل الله الحافل بـإحساناته | World Challenge

سجل الله الحافل بـإحساناته

David Wilkerson (1931-2011)October 15, 2019

غالباً ما كان النبي أشعياء يبشر بنقمة الله للخطيه.  لقد تحدث عن يوم الدينونة واليأس الاتي على أولئك الذين يعيشون في التمرد ، ولكن في خضم واحدة من أكثر رسائله المخيفة حول يوم غضب الرب ، توقف أشعيا وصرخ قائلاً: "إِحْسَانَاتِ ٱلرَّبِّ أَذْكُرُ… حَسَبَ مَرَاحِمِهِ، وَحَسَبَ كَثْرَةِ إِحْسَانَاتِهِ. "(إشعياء 63: 7).

في خضم كل من الخطيئة و الارتداد والتمرد في إسرائيل ، نظر أشعياء إلى أعماق قلبه وتذكراعلان الوحي له  عن حقيقة  الله.  لقد بكى ، "يا رب ، أشفق علينا وخلصنا مرة أخرى.  لقد تمردنا عليك وأحزنا روحك القدوس ، لكنك حقًا كثير الاحسانات ".

إن إحسانات الله هي أحد جوانب شخصية الرب التي يعرف الكثير من المسيحيين  القليل عنها.  عندما عندما نظر داود إلى الماضي في تعاملات الله السابقة مع أولاده المحبوبين ، يخبرنا أنه من الممكن أن نفهم محبة الرب.  كان المفتاح لفهم هذا الجانب من شخصية الله بسيطًا وغير معقد - فقد مد الله رحمته لأن الناس صرخوا  للرب.  "جِيَاعٌ عِطَاشٌ أَيْضًا أَعْيَتْ أَنْفُسُهُمْ فِيهِمْ. فَصَرَخُوا إِلَى ٱلرَّبِّ. "(مزمور 107: 5-6).  عندما تحول أبناء الله بعيداً عنه ، ضلوا بسبب خطاياهم ، ثم صرخوا له و "أَرْسَلَ كَلِمَتَهُ فَشَفَاهُمْ." (107: 20).

مرة أخرى ، عندما وصل شعب الله إلى اخر مطافه ، ماذا فعلوا؟  "فَيَصْرُخُونَ إِلَى ٱلرَّبِّ فِي ضِيقِهِمْ ، وَمِنْ شَدَائِدِهِمْ يُخَلِّصُهُمْ." (107: 28) وأخرجهم من مأزقهم وهدأ البحر العاصف.

كان الرب يعلم داود أنه يستطيع إلقاء نظرة على سجله في التعامل مع بني إسرائيل واكتشاف طبيعته.  هذا الدرس ينطبق علينا اليوم.  "مَنْ كَانَ حَكِيمًا يَحْفَظُ هَذَا ، وَيَتَعَقَّلُ مَرَاحِمَ ٱلرَّبِّ." (مزمور 107: 43).

لديك أبا محبًا رؤفا يهتم بك. قد حفظ كل قطرة من قطرات دموعك.  لقد رأى كل احتياج ؛  لقد عرف كل افكارك  - وهو يحبك!

Download PDF