صدق وعد الله في النصرة | World Challenge

صدق وعد الله في النصرة

David Wilkerson (1931-2011)June 7, 2019

لقد صمم الله على تحقيق أهدافه هنا على الأرض من خلال رجال حقيقين.  واحدة من أكثر الكتب المقدسة المشجعة في الكتاب المقدس هي 2 كورنثوس 4: 7: "وَلَكِنْ لَنَا هَذَا ٱلْكَنْزُ فِي أَوَانٍ خَزَفِيَّةٍ ، لِيَكُونَ فَضْلُ ٱلْقُوَّةِ لِلهِ لَا مِنَّا." ثم يمضي بولس لوصف هؤلاء الأواني الخزفيه - رجال مكتئبون ، مضطربون من كل جانب ، متحيرون ، مضطهدون ، محرومون.

إن الله لا يستخدم أبدًا الأقوياء واصحاب الرتب العليا ، ولكنه بدلاً من ذلك يستخدم الأشياء الضعيفة في هذا العالم ليخزي الحكماء.  "فَٱنْظُرُوا دَعْوَتَكُمْ أَيُّهَا ٱلْإِخْوَةُ، أَنْ لَيْسَ كَثِيرُونَ حُكَمَاءَ حَسَبَ ٱلْجَسَدِ، لَيْسَ كَثِيرُونَ أَقْوِيَاءَ، لَيْسَ كَثِيرُونَ شُرَفَاءَ ، بَلِ ٱخْتَارَ ٱللهُ جُهَّالَ ٱلْعَالَمِ لِيُخْزِيَ ٱلْحُكَمَاءَ. وَٱخْتَارَ ٱللهُ ضُعَفَاءَ ٱلْعَالَمِ لِيُخْزِيَ ٱلْأَقْوِيَاءَ…لِكَيْ لَا يَفْتَخِرَ كُلُّ ذِي جَسَدٍ أَمَامَهُ. "(1 كورنثوس 1  : 26-29).

إن الضعف الذي يتحدث عنه الله هو عدم قدرتنا الإنسانية على إطاعة وصاياه بقوتنا بل بقوته هو.  تسجل الكلمة قائمة طويلة من الرجال الذين أحبوا الله  وكثيرًا ما استخدمهم ، لكنهم انطرحوا أرضا  بسبب نقاط ضعفهم:

  • أشعيا ، محارب الصلاة العظيم ، كان رجلاً مثلنا ، ضعيفًا وجريحًا.
  • داود ، الرجل بعد قلب الله ، كان زانيًا قاتلًا وليس له أي حق أخلاقي في أي من بركات الله.
  • أنكر بطرس الرب إله السماء - لعن من أحبه أكثر.
  • عاش إبراهيم ، ابو الأمم ، كذبة ، مستخدما زوجته  لإنقاذ.
  • سخر يوسف من إخوته الضالين في فرح غير ناضج - حتى كاد أن يأتي بنتائج عكسية عليه.

هل فشلت؟  دع قلبك يُستقبل جميع وعود النصرة في يسوع.  فليتحدث  إيمانك لقلبك ، "قد لا أكون ما أريد أن أكون بعد ، لكن الله يعمل في وسأخرج كذهب نقي.  سلم كل شيء له القادر على ان يحفظني  من السقوط والذي يقدمني  بلا عيب أمام عرش الله - مع فرح عظيم! "

Download PDF