علامات البار | World Challenge

علامات البار

David Wilkerson (1931-2011)March 3, 2020

عندما تنبأ أشعياء النبي عن مجيء المسيح ومملكته ، أوجز ما سيكون عليه شكل خدام المسيح الحقيقيين. وبقيامه بذلك ، حدد خدمتنا في هذه الأيام الأخيرة عندما قال: " أريدك أن تعرف علامات شعب الله الحقيقى ، أولئك الذين سيخدمون قبل مجئ رئيس السلام مباشرة".

يبدأ النبي بهذه الكلمات: " انْظُرُوا هَا إِنَّ مَلِكاً يَمْلِكُ بِالْبِرِّ." (إشعياء 32: 1).  ثم يضيف ، " وَيُصْبِحُ إِنْسَانٍ كَمَلاذٍ مِنَ الرِّيحِ، وَكَمَلْجَأٍ مِنَ الْعَاصِفَةِ، أَوْ كَجَدَاوِلِ مِيَاهٍ فِي صَحْرَاءَ، أَوْ كَظِلِّ صَخْرَةٍ عَظِيمَةٍ فِي أَرْضٍ جَدْبَاءَ." (32: 2)  .

من الواضح أن أشعياء يتحدث عن يسوع هنا ، ويواصل حديثه ليخبرنا أن خادم الله الحقيقي سينادي بكل إكتفاء في المسيح.  في الواقع ، هذا المؤمن يلتصق بيسوع ، ويثق في الرب ان يجعل من روحه كشجرة عند مجاري المياه.  إنه يعيش في ثقة هادئة وروحه في راحة ومليئة بالسلام.  وشهد ، " تَحْتَ ظِلِّهِ اشْتَهَيْتُ أَنْ أَجْلِسَ، وَثَمَرُهُ حُلْوٌ لِحَلْقِي. "(أغنية سليمان 2: 3-4).

يشير إشعياء إلى علامتين مميزتين للخادم الصالح: لديه تمييز ، وهو يعرف صوت الله بوضوح: " عِنْدَئِذٍ تَنْفَتِحُ عُيُونُ النَّاظِرِينَ، وَتُصْغِي آذَانُ السَّامِعِينَ (لاحْتِيَاجَاتِ شَعْبِهِمْ)" (إشعياء 32: 3)  ).

عندما رئي السيد المسيح ناثانئيل قادمًا نحوه ، بكى ، " وَرَأَى يَسُوعُ نَثَنَائِيلَ مُقْبِلًا إِلَيْهِ، فَقَالَ عَنْهُ: «هُوَذَا إِسْرَائِيلِيٌّ حَقًّا لَا غِشَّ فِيهِ »!"  (يوحنا 1:47).  بمعنى آخر ، "انظروا ، أيها الإخوة ، هنا يأتي رجل ليس فيه نفاقا.  لا يوجد أي غش  أو خداع فيه.  إنه إناء نقي.

ثم التفت يسوع إلى ناثانئيل وقال ، " ثُمَّ قَالَ لَهُ: «الْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّكُمْ سَتَرَوْنَ السَّمَاءَ مَفْتُوحَةً، وَمَلائِكَةَ اللهِ يَصْعَدُونَ وَيَنْزِلُونَ عَلَى ابْنِ الإِنْسَانِ!»" (1:51).  كان يقول ، "الله سيفتح لك الإعلانات المستمرة".

أيها المحبوب ، الله يجعل هذا العهد نفسه معك ومع كل مؤمن تكون حياته بلا لوم ، بدون خطيئة خفية أو أسرار مظلمة.  يتلقى مثل هذا الخادم تدفقًا مستمرًا من إستعلان مجد المسيح.  صمم من كل قلبك اليوم ان تتبع الله بكل قلبك حتى تتمكن من الاستمرار في سماع صوته.

Download PDF