عندما يرسل الله تأديبات | World Challenge

عندما يرسل الله تأديبات

Gary WilkersonJuly 15, 2019

هل سبق لك أن اختبرت وقتًا في حياتك عندما لم تعد تشعر بالجوع لأشياء الله؟  تلك العاطفة ، تلك الإثارة ، تلك الحماسة لمعرفته أصبحت باهتة لأن كل شيء في حياتك كان مريحًا جدًا ؛  أفكارك مشغولة بالأشياء الدنيوية.  إذا كان هذا ينطبق عليك ، فقد حان الوقت للنظر من خلال عدسة الله إلى الأبدية وادراك  شيئ أكبر من نفسك.

يقول المثل القديم: "الله يريح المنكوبين ويصيب المرتاحين ."  احيانا الله ينظر الى القلب ويحين الوقت ليزلزل الأشياء - وليس القصد من هذا آذيتك ، ولكن ليوقظك ويخرجك من فتورك .  لماذا ا؟  لأنه يريد أكثر  بكثير لك من الرضا والسعادة.  قد يقول الروح القدس أن الوقت قد حان لزلزلة الخلل في حياتك لأنه يريدك ان  تركز عليه من كل قلبك ، وعلى محبته  ، ومعرفته - والأهم من ذلك كله ، أن تكون له هو تمامًا.

في العبرانيين نقرأ عن الآباء الدنيويين الذين قاموا بتأديب أبنائهم "لِأَنَّ أُولَئِكَ أَدَّبُونَا أَيَّامًا قَلِيلَةً حَسَبَ ٱسْتِحْسَانِهِمْ." "ولكن [الله] وَأَمَّا هَذَا فَلِأَجْلِ ٱلْمَنْفَعَةِ، لِكَيْ نَشْتَرِكَ فِي قَدَاسَتِهِ." (عبرانيين 12: 10).   (نفس الآية).

لم يكن داود غريبًا على هذا التأديب: "قَبْلَ أَنْ أُذَلَّلَ أَنَا ضَلَلْتُ ، أَمَّا ٱلْآنَ فَحَفِظْتُ قَوْلَكَ." (مزمور 119: 67).  "خَيْرٌ لِي أَنِّي تَذَلَّلْتُ لِكَيْ أَتَعَلَّمَ فَرَائِضَكَ…قَدْ عَلِمْتُ يَا رَبُّ أَنَّ أَحْكَامَكَ عَدْلٌ، وَبِٱلْحَقِّ أَذْلَلْتَنِي." (119: 71 و 75).

لا أحد يتمتع بشعور التأديب ، ولكن إذا لم تستسلم لتأديب الله الأب  المحب  ، فسوف يتلاشى إيمانك وستصبح أكثر تركيزًا على نفسك.

صلي معي هذه الصلاة: "أيها الآب السماوي ، أعطني قلبًا لأحبك كثيرًا وانت تقربني منك  اكثر من أي وقت مضى.  اكسر قلبي بما يكسر قلبك وساعدني في ان أصل إلى من حولي بمحبتك الغالية ".

Download PDF