عيون مثبتة على يسوع | World Challenge

عيون مثبتة على يسوع

David Wilkerson (1931-2011)August 16, 2019

"وَلِلْوَقْتِ أَلْزَمَ يَسُوعُ تَلَامِيذَهُ أَنْ يَدْخُلُوا ٱلسَّفِينَةَ وَيَسْبِقُوهُ إِلَى ٱلْعَبْرِ حَتَّى يَصْرِفَ ٱلْجُمُوعَ. وَبَعْدَمَا صَرَفَ ٱلْجُمُوعَ صَعِدَ إِلَى ٱلْجَبَلِ مُنْفَرِدًا لِيُصَلِّيَ. وَلَمَّا صَارَ ٱلْمَسَاءُ كَانَ هُنَاكَ وَحْدَهُ. وَأَمَّا ٱلسَّفِينَةُ فَكَانَتْ قَدْ صَارَتْ فِي وَسْطِ ٱلْبَحْرِ مُعَذَّبَةً مِنَ ٱلْأَمْوَاجِ. لِأَنَّ ٱلرِّيحَ كَانَتْ مُضَادَّةً."(متى 14: 24).

بعد معجزة إطعام الخمسة آلاف نفس ، أرسل يسوع الناس بعيدًا وأمر التلاميذ بالرحيل أيضًا.  كان يومًا مرهقًا وسعى السيد إلى الراحة قليلاً.  لكن صارقارب التلاميذ  معذبا من الامواج في عاصفة ، ورغم أنهم كانوا بحارة متمكنين ، إلا أن ضراوة العاصفة تسببت في اضطرابهم.  ربما وجدوا بعض الراحة في حقيقة أن يسوع كان في مكان قريب ، لكنهم لم يتوقعوا ما حدث بعد ذلك.

"مَضَى إِلَيْهِمْ يَسُوعُ مَاشِيًا عَلَى ٱلْبَحْرِ. فَلَمَّا أَبْصَرَهُ ٱلتَّلَامِيذُ مَاشِيًا عَلَى ٱلْبَحْرِ ٱضْطَرَبُوا قَائِلِينَ: «إِنَّهُ خَيَالٌ»." (متى 14: 25-26).  في الواقع ، كان التلاميذ مرعوبين ، لكن بطرس اتخذ خطوة جريئة في الإيمان وخرج من القارب.  كانت لمحة واحدة من مخلصه كافية له! "فَأَجَابَهُ بُطْرُسُ وَقَالَ: «يَا سَيِّدُ، إِنْ كُنْتَ أَنْتَ هُوَ، فَمُرْنِي أَنْ آتِيَ إِلَيْكَ عَلَى ٱلْمَاءِ»."(14:28).  لذلك ، أبقى بطرس عينيه ثابتًة على يسوع ، فقد نزل بطرس من القارب.  لم يكن يتباهى بإيمانه أو يحاول التقليل من شأن أي أحد ، لقد أراد ببساطة أن يكون أقرب قربا إلى ربه.

بينما صحيح أن بطرس ابتدأ يغرق عندما نزل عينيه عن الرب ،اكتشف مكانًا في المسيح فوق البحر العاصف.  كان يمشي فوق ما كان يهدده للوصول إلى يسوع.  الإيمان الذي حفظه فوق كل شيء لفترة من الوقت كان يمكن أن يحفظه إلى أجل غير مسمى.  لكنه نزل عينيه عن المسيح وسمح للاضطراب من حوله بإن يزعزع ثقته.

تذكرنا قصة بطرس بأنه كلما كانت الأزمة أسوأ ، كلما كان المسيحي بحاجة إلى متابعة المسيح.  قد تنظر إلى وجهه في خضم أزمتك وتصلي ، "اجذبني نحوك  يا رب.  دع كل شيء في حياتي يقودني إليك! "

Download PDF