غليان مشاعر المرارة | World Challenge

غليان مشاعر المرارة

David Wilkerson (1931-2011)February 19, 2020

يبدو أن الأميركيين لديهم عادة استخدام مصطلحات الطبخ لوصف العواطف والمشاعر.  على سبيل المثال ، يوصف الشخص المتضايق بالبخار ويشار إلى الشخص الغاضب بالغليان.

فكر في الكلمات التي تنم علي الغضب ، كلمات الاتهام التي وجهها إخوة يوسف إليه.  لقد دفع الشيطان هذه الكلمات لأنه أراد أن يتغلغل الإحساس بألمرارة في كيان يوسف وأن يقضي سنوات يحتد فيها مشاعر الغضب والانتقام والكراهية.  الحمد لله ، لقد طرحها يوسف - لم يسمح لها أن تتزايد !

هل أنت تطوي أو تغلي من كلمة أو فعل مؤلم وجه إليك ؟  هل ما زالت شعلة الغضب تحترق داخلك ، مما يجعلك تغلي ببطء ، لكنك ترفض أن تطفئها  إذا ما تم إيقافها؟  إذا كان الأمر كذلك ، فأنت في خطر الغليان.  الكثير من المسيحيين ليس لديهم حياة على الإطلاق لأنهم يتمسكون بالشعور بالمرارة الشديدة ، مما يترك مشاعرك في خطر.

تحذر كلمة الله من ان تجعل قلبك مأوى للإحساس بألمرارة: " اِتْبَعُوا ٱلسَّلَامَ … لِئَلَّا يَخِيبَ أَحَدٌ مِنْ نِعْمَةِ ٱللهِ. لِئَلَّا يَطْلُعَ أَصْلُ مَرَارَةٍ وَيَصْنَعَ ٱنْزِعَاجًا، فَيَتَنَجَّسَ بِهِ كَثِيرُونَ. "(عبرانيين 12: 14-15).  الشخص الممتلئ بالمرارة لن يستمع إلى المشورة ؛  لن ينتبه حتى لكلمة الله.  لماذا؟  لأن الغضب يعمى القلب عن الحقيقة.

حبيبي ، الخميرة في قلبك تخمر بشدة الآن .  قد لا تقوم  بإشعال النار في الفرن.  ولكن ، في نهاية المطاف ، سوف تفور الخميرة .  وفي لحظة واحدة من الغضب العارم ، سوف يخرج خبز الأثم!

هذا يصف حياة العديد من المسيحيين اليوم.  لديهم خميرة صغيرة في قلوبهم - بعض الغضب أو الأذى الصغير الذي لم يتعاملوا معه - ولن يواجهوه ويتوبوا.  بدلاً من ذلك ، يتغاضون عن الأمر.  قد يعتقدون أن قلبهم نقي ، بريء.  حتى أنهم قد يشهدون ، "ليس لدي أي شيء ضد هذا الشخص. أنا ليس بداخلي أي مرارة."

لكن خميرة المرارة لا تزال في عملية فوران- تتوغل إلى كل مجال من مجالات حياتهم.  وسيأتي الوقت الذي ستظهر فيه مرة أخرى على السطح، وتفور مثل الخبز المخمر - لأنه لم يتم التعامل معه!

سيمكّنك الروح القدس من إطفاء نيران الهياج التي تزعجك.  ثق في غفران المسيح ودعه يمكّنك من التغلب على كل عقبة أمام كل إنجازاتك ونضوجك معه.

Download PDF