فلنضع يدنا في يده | World Challenge

فلنضع يدنا في يده

Jim CymbalaMarch 6, 2021

كنا نساعد في تربية حفيدتنا التي بلغت من العمر خمس او ستة اعوام.  كانت معنا في كثير من الأحيان ، وفي إحدى المرات كنا نتمشى في حي كوينز.  كانت تتقدم امامنا في المشي.  ثم تقدم بعض قطاع الطرق صغار السن نحونا ، وكانوا يحاولون ان يتظاهروا بالصرامة، وسراويلهم الجينز تتساقط من مؤخراتهم.  إنهم يشتمون ، ويدفعون بعضهم البعض ويصرخون ، "ليس لديك شيء.  دعني أرى ما حصلت عليه ".

في اللحظة التي تراهم فيها حفيدتي ، اقتربت مني قليلاً.  ونحن نقترب أكثر فأكثر من افراد هذه العصابة ، وجميعهم يحاولون التصرف بصرامة على الرغم من أنهم انفسهم  من الناحية العملية أطفال ، لكن حفيدتي لا تعرف ذلك.  هي تقترب مني خوفا اكثر فأكثر.  يدفع أحد هؤلاء الأطفال طفلًا آخر ويقع من على الرصيف.

فجأة ، مدت يدها الصغيرة بحثًا عن يدي ، كان جسدها كله يرتجف ومتوتر.  في اللحظة التي أمسكت فيها يدها - تلك الحظة التي التصقت بوضوح في ذاكرتي - استرخى جسدها بالكامل وهدأ روعها.

لا أستطيع ان اتذكر أي من هدايا عيد الميلاد أو الأشياء التي اهدتها لي حفيدتي على مر السنين ، لكنني لن أنسى تلك اللحظة أبدًا لأن الثقة هي اثمن هدية.

هذا ما يريده الله منا.  إنه يدعونا إلى ان نثق به في جميع الأوقات ولكن بشكل خاص عندما يخيفنا شيء ما.  " اُنْظُرُوا إِلَى طُيُورِ ٱلسَّمَاءِ: إِنَّهَا لَا تَزْرَعُ وَلَا تَحْصُدُ وَلَا تَجْمَعُ إِلَى مَخَازِنَ، وَأَبُوكُمُ ٱلسَّمَاوِيُّ يَقُوتُهَا. أَلَسْتُمْ أَنْتُمْ بِٱلْحَرِيِّ أَفْضَلَ مِنْهَا؟ "  (متى 6:26 ، ESV).

فكيف ننمو في الإيمان؟  يأتي الإيمان بسماع الوعد والحق.  كلمة الله لها القدرة على خلق الإيمان.  عندما يقول الكتاب المقدس، " وَأَمَّا ٱلْإِيمَانُ فَهُوَ ٱلثِّقَةُ بِمَا يُرْجَى وَٱلْإِيقَانُ بِأُمُورٍ لَا تُرَى." (عبرانيين 11: 1) ، يجب أن نلاحظ أنه بصيغة المضارع.  إنها لحظة بلحظة.

الإيمان يعني الثقة. وحتى أكثر من ذلك ، يعني الاعتماد على شيء ما والاتكاء عليه.  يصف داود في العهد القديم الإيمان بأنه " سأركض إليه وأجد الحماية تحت جناحيه."  نحن جميعًا في مدرسة الإيمان ، ويريد الله أن ينمي الإيمان فيك وفيَِ.  هذا جزء من سبب سماحه بالمتاعب في حياتنا أو تأخر استجابته على الصلاة ، حتي نتعلم أن نثق به.  إن ثقتنا به والاعتماد عليه تعتبر اثمن من أي شيء آخر في هذا العالم.

 بدأ جيم سيمبالا كنيسة بروكلين تابرناكل مع أقل من عشرين عضوًا في مبنى صغير متهدم في بروكلينوهو مواطن من بروكلين ، وهو صديق قديم لكل من ديفيد وجاري ويلكيرسون.

Download PDF