فهم توقيت الله في الصلاة | World Challenge

فهم توقيت الله في الصلاة

Jim CymbalaSeptember 7, 2019

كلما نصلي ، من الضروري التمييز بين أربعة توجيهات مختلفة من الرب.  القيا بذلك يمكن أن يمنحنا توقيت الاختراق الذي نحتاجه من أجل ان نعمل مشيئته.  لأي صلاة أو تعهد في حياتنا ، نحتاج ان نميز ما إذا كان الرب يقول أحد هذه الأشياء الأربعة:

* أبدا

* دائما

* في أوقات معينة

* ليس الان

هدف النمو الروحي هو ببساطة أن نصبح مثل يسوع.  يعلن الكتاب المقدس أنه من قبل إنشاء العالم ، كان الله يعتزم أن نكون " لِيَكُونُوا مُشَابِهِينَ صُورَةَ ٱبْنِهِ." (رومية ٨:٢٩). هذا هو المعيار الروحي الذي يمكننا من خلاله قياس تقدمنا الروحي: هل نصبح مثل يسوع؟  بإتباع هذا المقياس ، نبدأ في إدراك أن الشخص الأكثر تشبهًا بالمسيح ليس بالضرورة هو الشخص الذي حفظ معظم الكتاب المقدس أو الشخص الأكثر ظهورا في القيادة.

كل من يدرس حياة يسوع لا يسعه إلا أن ينال إعجابه بسلامه الذي لا يتزعزع ووقاره الروحي المثالي.  بغض النظر عن الوضع ، عرف الرب ماذا ومتى يقول ذلك.  كان يعلم متى يصمت وكان يتصرف التصرف الصحيح دائما.  كان يعرف أيضًا متى ينسحب من الحشود لفترة من الراحة أو الصلاة.  كان احساسه بما تتطلب اللحظة احساس سليم.

هذا الفهم القاطع للضرورات الإلهية والتوقيت الروحي الدقيق هو  قلب ما يعنيه أن تكون ناضجًا في المسيح.  يجب عدم القيام ببعض الأشياء أبدًا ، بينما يجب دائمًا مراعاة بعض الأشياء الأخرى.  في أوقات معينة ، يكون التصرف المعين  هو المسار الصحيح الوحيد الذي يجب اتخاذه ؛  في أوقات أخرى ، حتى الأشياء الجيدة قد تكون غير ملائمة لأن الرب يقول "ليس الآن". إن فهم ضرورات الله وتوقيته - لا أبداً، دائما، في الوقت المعين، ليس الان- يمكن أن يساعدنا  - في تجنب المزالق المؤلمة وإرشادنا إلى مشيئته الكاملة.

الله  دائما جادا عندما يعطينا توجيهاته. اطلب منه توجيهاته وانت تسير بطاعة كلمته    وسوف يمكّنك من الحفاظ على مسيرتك الثابتة معه.

بدأ جيم سيمبالا بروكلين تابرناكل مع اقل من عشرين عضو  في مبنى صغير متهدم في جزء  من المدينة.  وهو مواطن من بروكلين ، وهو صديق قديم لكل من ديفيد وجاري ويلكيرسون.

Download PDF