قصد الله من سفينتك المحطمة | World Challenge

قصد الله من سفينتك المحطمة

Claude HoudeApril 11, 2020
 

قد تكون في عاصفة الآن ، ولكن على الجانب الآخر من هذا البحر المضطرب هو بركة الله ومعجزة أعمق.  نرى سر هذا في سفر أعمال الرسل عندما ننظر إلى حياة الرسول بولس.

لم يخطئ بولس - قال الملك أغريباس ، "وَٱنْصَرَفُوا وَهُمْ يُكَلِّمُونَ بَعْضُهُمْ بَعْضًا قَائِلِينَ: «إِنَّ هَذَا ٱلْإِنْسَانَ لَيْسَ يَفْعَلُ شَيْئًا يَسْتَحِقُّ ٱلْمَوْتَ    أَوِ ٱلْقُيُودَ."(أعمال الرسل 26:31)

   " ومع ذلك ، فقد تم سجنه.  " سَلَّمُوا بُولُسَ وَأَسْرَى آخَرِينَ إِلَى قَائِدِ مِئَةٍ مِنْ كَتِيبَةِ أُوغُسْطُسَ ٱسْمُهُ يُولِيُوسُ.”أَعْمَالُ ٱلرُّسُلِ 27:1

بالرغم من نصيحة بولس بتأخير رحيلهم ، أبحروا نحو روما حيث سيحاكم بولس قبل قيصر.  على طول الطريق ، واجهوا العديد من العواصف التي سببت لهم الكثير من المصاعب.  خلال هذا الوقت ، وقف بولس في وسطهم وقال: " «كَانَ يَنْبَغِي أَيُّهَا ٱلرِّجَالُ أَنْ تُذْعِنُوا لِي، وَلَا تُقْلِعُوا مِنْ كِرِيتَ، فَتَسْلَمُوا مِنْ هَذَا ٱلضَّرَرِ وَٱلْخَسَارَةِ. وَٱلْآنَ أُنْذِرُكُمْ أَنْ تُسَرُّوا، لِأَنَّهُ لَا تَكُونُ خَسَارَةُ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ مِنْكُمْ، إِلَّا ٱلسَّفِينَةَ." أَعْمَالُ ٱلرُّسُلِ

ظهر ملاك لبولس وأكد له أنهم سيكونون في أمان.

على الرغم من الحطام في جزيرة مالطا ، تحطمت سفينتهم ، لم تضيع حياة واحدة ، كما أعلن بولس.  كان الجو باردًا وممطرًا ، 28:1-2 “وَلَمَّا نَجَوْا وَجَدُوا أَنَّ ٱلْجَزِيرَةَ تُدْعَى مَلِيطَةَ. فَقَدَّمَ أَهْلُهَا ٱلْبَرَابِرَةُ لَنَا إِحْسَانًا غَيْرَ ٱلْمُعْتَادِ، لِأَنَّهُمْ أَوْقَدُوا نَارًا وَقَبِلُوا جَمِيعَنَا مِنْ أَجْلِ ٱلْمَطَرِ ٱلَّذِي أَصَابَنَا وَمِنْ أَجْلِ ٱلْبَرْدِ."

إن حطام السفينة لم تكن تجربة ممتعة أبدًا ، لكن الله استخدم هذا الحدث ليبرهن صلاحه وإحضار الأخبار السارة عن يسوع إلى هذه     الجزيرة.  "فَحَدَثَ أَنَّ أَبَا بُوبْلِيُوسَ كَانَ مُضْطَجِعًا مُعْتَرًى بِحُمَّى وَسَحْجٍ. فَدَخَلَ إِلَيْهِ بُولُسُ وَصَلَّى ، وَوَضَعَ يَدَيْهِ عَلَيْهِ فَشَفَاهُ.”

أَعْمَالُ ٱلرُّسُلِ 28:8

.  فتحت محبة الله وقوته الطريق لنهضة في الجزيرة

كل الألم والضغوط التي تحملها بولس في رحلته كانت تعده  لمالطه والمعجزات التي حدثت هناك.  لقد تحطمت سفينته تحت سيادة الله!  ولكن على الجانب الآخر من حطام السفينة كانت المعجزة..

سلم  مالطه التي تخصك ليسوع اليوم - الله له غرض لك هناك!  عندما تتمسك بوعوده ، سوف يستخدمك ، ويمهدك ، ويشكلك ، ويغيرك لمجده.

كلود هود هو الراعي لكنيسة إيغلز نوفيل (كنيسة الحياة الجديدة) في مونتريال ، كندا.  تحت رعايته نمت كنيسة الحياة الجديدة من حفنة من الناس إلى أكثر من ٣٥٠٠، في جزء من كندا مع عدد قليل من الكنائس البروتستانتية الناجحة.

Download PDF