قلب منفتح على تهذيب الله | World Challenge

قلب منفتح على تهذيب الله

David Wilkerson (1931-2011)November 6, 2020

يجد معظم الناس صعوبة في قبول أن الإله المحب يسمح بالمعاناة البشرية ، لكن الملك داود قال إن آلامه جاءت من يد الله: " قَبْلَ أَنْ أُذَلَّلَ أَنَا ضَلَلْتُ ، أَمَّا ٱلْآنَ فَحَفِظْتُ قَوْلَكَ… خَيْرٌ لِي أَنِّي تَذَلَّلْتُ لِكَيْ أَتَعَلَّمَ فَرَائِضَكَ."(مزمور 119: 67 ، 71).

يقول دَاوُدَ في كثير من الكلمات: " أنا أعلم الآن أن الرب سمح لألامي لكي يشفيني من كل شوائب وعمل الجسد .  لو لم يضع خوفه في قلبي ، لما كنت هنا اليوم.  عرف الله ما كان بقلبي ، وعرف بالضبط كيف يلفت انتباهي ".  ما يقوله داود هنا هو حق يمنح الحياة.  إنه يخبرنا ، في جوهره ، "إذا لم نرى الرب يعمل في ظروفنا - إذا لم نصدق أن خطوات الصالحين أُمرت من يده ، بما في ذلك مواقفنا الأليمة - سينتهي إيماننا بالانهيار والغرق ".

تخيل الجراح وفريقه الطبي وهم يستعدون لإجراء عملية لمريض مصاب بالسرطان.  يعلم الجراح أنه إذا لم تتم إزالة الورم سيموت المريض.  لهذا السبب ، سيستخدم كل وسعه وامكانياته لإزالة السرطان من جسم المريض ، بغض النظر عن الألم الذي يسببه للمريض.  إنه يعلم أن عمله الجراحي سيجلب ألم عميقًا ولكنه ضروري للحفاظ على الحياة.

الجواب الصحيح لشعب الله في كثير من الضيقات هو القلب المتسائل.  هذا هو القلب الذي يسأل ، "يا رب ، هل تقول لي شيئًا في هذا؟  هل انا معمي عن صوتك؟ "

الروح القدس لا يفشل أبدا ليجاوبنا.  قد يقول ، "هذا شرك من الشيطان.  احذر! "  أو ، بدون إدانة ، سيكشف عن منطقة المساومة ، قائلاً: "أطع، وسيتضح كل شيء".

عندما يُظهر لنا الله ما في قلوبنا - نفاد الصبر ، والخطيئة المحيطة ، والمساومات التي تبدو " صغيرة" ولكنها مساومات مميته - تصبح هذه الأشياء مؤلمة بالنسبة لنا في وقت ضيقنا.  ولهذا صلى داود قائلاً: " فَلْتَصِرْ رَحْمَتُكَ لِتَعْزِيَتِي، حَسَبَ قَوْلِكَ لِعَبْدِكَ. لِتَأْتِنِي مَرَاحِمُكَ فَأَحْيَا، لِأَنَّ شَرِيعَتَكَ هِيَ لَذَّتِي."(مزمور 119: 76-77).

بغض النظر عما تمر به ، رحمة الله موجودة من أجلك.  إنه ليس هنا ليدينك أو يعاقبك ، ولكن كأب مخلص ، يقول لأولاده ، "دعني أساعدك من خلال هذا وأريك عمق حبي."

Download PDF