قوة الشركة بين المؤمنين | World Challenge

قوة الشركة بين المؤمنين

David Wilkerson (1931-2011)October 6, 2020

" لَكِنَّ ٱللهَ ٱلَّذِي يُعَزِّي ٱلْمُتَّضِعِينَ عَزَّانَا بِمَجِيءِ تِيطُسَ." (كورنثوس الثانية 7: 6).

قام بولس برحلة كهنوتية إلى ترواس حيث كان سينضم إليه ابنه الروحي تيطُس.  كان يتوق لرؤية ابنه التقي في المسيح وعرف أن معنوياته سترتفع بحضوره.  لكن بعد وصول بولس إلى ترواس ، لم يحضر تيطس.

فتحت أبواب الخدمة لبولس في ترواس ، لكن قلب الرسول كان ثقيلاً بينما كان ينتظر مجيء تيطس.  كتب بولس عن التجربة ، " وَلَكِنْ لَمَّا جِئْتُ إِلَى تَرُوَاسَ ، لِأَجْلِ إِنْجِيلِ ٱلْمَسِيحِ، وَٱنْفَتَحَ لِي بَابٌ فِي ٱلرَّبِّ ، لَمْ تَكُنْ لِي رَاحَةٌ فِي رُوحِي، لِأَنِّي لَمْ أَجِدْ تِيطُسَ أَخِي … [لَكِنْ] وَدَّعْتُهُمْ فَخَرَجْتُ إِلَى مَكِدُونِيَّةَ."(2 كورنثوس 2: 12-13).

فعل بولس شيئًا لم يفعله أبدًا في حياته ، شيئًا يتعارض مع كل ما بشر به ؛  مشى وتجول بقلق إلى مقدونيا.  يا لها من صورة لجندي مجروح القلب.  لقد تعرض الرسول العظيم للإحباط  في الذهن والجسد والروح.  لماذا ؟  ما الذي أتى ببولس إلى هذه النقطة؟  يشرح ذلك الرسول نفسه.  " لَمْ تَكُنْ لِي رَاحَةٌ فِي رُوحِي، لِأَنِّي لَمْ أَجِدْ تِيطُسَ أَخِي."  كان بمفرده ، وكان بأمس الحاجة إلى الشركة معه.

يأتي الشيطان دائمًا ليهاجمنا عندما نتعب من المعركة.  عندئذ نكون أكثر عرضة لأكاذيبه ، وقد يكون العدو قد ضرب  فكر بولس بأمرين شريرين: "تيطس لم يأت لأنه رفضك" أو "تيطس ليس هنا لأنك لم تعد فعالا ، بولس.  خدمتك ببساطة لا تؤتي بثمارها ".

إذا كنت تسير في علاقة حميمة مع الرب ، فأنت تعلم جيدًا ما كان بولس يواجهه.  الشيطان هو كذاب وأبو الكذاب ، وربما يرسل لك الآن أكاذيب مماثلة.  "لقد رفضك الجميع.  ليس لك مكان في عمل ملكوت الله.  أنت فقط مجرد منظر ".

وصل تيطس إلى مقدونيا ، ووصل بروح منتعشة.  انتعش قلب بولس عندما اصبحا الرجلان في شركة، وكتب ، " لِي ثِقَةٌ كَثِيرَةٌ بِكُمْ. لِي ٱفْتِخَارٌ كَثِيرٌ مِنْ جِهَتِكُمْ. قَدِ ٱمْتَلَأْتُ تَعْزِيَةً وَٱزْدَدْتُ فَرَحًا جِدًّا فِي جَمِيعِ [ضِيقَاتِنَا]."(كورنثوس الثانية 7: 4).

يستخدم الله الناس لينعش الناس!  اليوم ، ابحث عن فرصة لتكون تيطُس لشخص محبط روحيا.  ربما تجلب مكالمة هاتفية بسيطة العزاء والانتعاش لأخ أو أخت في المسيح وتؤدي إلى شفاء الروح.

Download PDF