قوة القيامة في حياتك | World Challenge

قوة القيامة في حياتك

David Wilkerson (1931-2011)December 24, 2020

أعرب بولس عن قلقه لكنيسة يسوع المسيح عندما صلى ، " ليعلن لك الله ليس فقط عظمة المسيح الماضية ولكن عظمته الحالية".  إليكم صلاته الخاصة: " مُسْتَنِيرَةً عُيُونُ أَذْهَانِكُمْ ، لِتَعْلَمُوا مَا هُوَ رَجَاءُ دَعْوَتِهِ … وَمَا هِيَ عَظَمَةُ قُدْرَتِهِ ٱلْفَائِقَةُ نَحْوَنَا نَحْنُ ٱلْمُؤْمِنِينَ، حَسَبَ عَمَلِ شِدَّةِ قُوَّتِهِ." (أفسس 1: 18-19).

لدينا مهابة كبيرة ليسوع الذي سار على هذه الأرض ، الذي  حول الماء إلى خمر ، وأطعم الجموع وشفاء المرضى.  ونؤمن أن يسوع يستطيع أن يغفر خطايانا ويريحنا من ذنوبنا.  نعتقد أنه يمكن أن يمنحنا السلام والفرح وحتى يمنحنا الحياة الأبدية.  لكن قلة منا يعرفون أن يسوع هو إله العالم الطبيعي الذي نعيش فيه. غالبًا ما لا نعترف به باعتباره ربًا على شؤوننا اليومية ، كإله لمنازلنا وأطفالنا وزواجنا وعملنا وفواتيرنا.

عندما دُعي يسوع لشفاء صديقه لعازر ، واجه الذين ذو إيمانًا قليلا.  " فَمَرْيَمُ لَمَّا أَتَتْ إِلَى حَيْثُ كَانَ يَسُوعُ وَرَأَتْهُ، خَرَّتْ عِنْدَ رِجْلَيْهِ قَائِلَةً لَهُ: يَا سَيِّدُ، لَوْ كُنْتَ هَهُنَا لَمْ يَمُتْ أَخِي!"(يوحنا 11:32).  تظهر هذه الاية أن مريم وأصدقاؤها كانوا يؤمنون حتى الموت فقط.  " وَقَالَ بَعْضٌ مِنْهُمْ: «أَلَمْ يَقْدِرْ هَذَا ٱلَّذِي فَتَحَ عَيْنَيِ ٱلْأَعْمَى أَنْ يَجْعَلَ هَذَا أَيْضًا لَا يَمُوتُ؟" (11:37).

لا عجب أن هناك الكثير من الفوضى في حياة الكثير منا نحن المسيحيين.  لماذا هذا الحزن والحداد؟  هذا لأننا لا نؤمن أن يسوع يستطيع أن يقيم ما يبدو أنه ميت.  لا نعتقد أن لديه خطة  خير لنا أو ربما فات الأوان.  الأمور قد ولت.

أيها الحبيب ، لم يكن يسوع أبدًا مستعدًا لإظهار قوة قيامته أكثر مما هو عليه الآن.  لا يكفي أن نحب المسيح ونخدمه ونعبده  ونتوقف عندما نصل الي درجة اليأس.  لماذا لا نثق به بعد زوال الأمل؟  يقول الكتاب المقدس أننا قد وهب لنا نفس حياة قوة القيامة  في المسيح: " وَإِنْ كَانَ رُوحُ ٱلَّذِي أَقَامَ يَسُوعَ مِنَ ٱلْأَمْوَاتِ سَاكِنًا فِيكُمْ، فَٱلَّذِي أَقَامَ ٱلْمَسِيحَ مِنَ ٱلْأَمْوَاتِ سَيُحْيِي أَجْسَادَكُمُ ٱلْمَائِتَةَ أَيْضًا بِرُوحِهِ ٱلسَّاكِنِ فِيكُمْ."(رومية 11: 8).

الروح القدس يسكن فيك ليخرج منك عظمة المسيح الحالية.  صدقه وآمن به!

Download PDF