لا تخف من أكاذيب الشيطان | World Challenge

لا تخف من أكاذيب الشيطان

David Wilkerson (1931-2011)October 2, 2020

" هَكَذَا عَمِلَ حَزَقِيَّا … وَعَمِلَ مَا هُوَ صَالِحٌ وَمُسْتَقِيمٌ وَحَقٌّ أَمَامَ ٱلرَّبِّ إِلَهِهِ. وَكُلُّ عَمَلٍ ٱبْتَدَأَ بِهِ فِي خِدْمَةِ بَيْتِ ٱللهِ وَفِي ٱلشَّرِيعَةِ وَٱلْوَصِيَّةِ لِيَطْلُبَ إِلَهَهُ، إِنَّمَا عَمِلَهُ بِكُلِّ قَلْبِهِ وَأَفْلَحَ."(أخبار الأيام الثاني 31: 20-21).

بكلمات كثيرة ، يقول الكتاب المقدس أن حزقيا كان أعظم ملك على الإطلاق لإسرائيل.  قيل لنا أن قلبه كان موجهًا الي الرب حتى لم يكن مثله ملك قبله أو بعده.  ثم تأمل الآية التالية: " وَبَعْدَ هَذِهِ ٱلْأُمُورِ وَهَذِهِ ٱلْأَمَانَةِ، أَتَى سِنْحَارِيبُ مَلِكُ أَشُّورَ وَدَخَلَ يَهُوذَا وَنَزَلَ عَلَى ٱلْمُدُنُ ٱلْحَصِينَةِ وَطَمِعَ بِإِخْضَاعِهَا لِنَفْسِهِ." (32: 1).

لاحظ العبارة الافتتاحية: " وَبَعْدَ هَذِهِ ٱلْأُمُورِ وَهَذِهِ ٱلْأَمَانَةِ ...". يشير هذا إلى كل الخير الذي فعله حزقيا: سيره  في الحق والقداسة.  طلبه لله.  التصاقه بالرب.  محاربته ضد الخطيئة وضد المساومة.  صلاته الحميمة وثقته.  النهضة الوطنية التي قادها.  يقول الكتاب المقدس أنه في أعقاب هذه الأشياء المباركة ، جاء الشيطان. أحاطت سلاطين وقوي الظلمة بالملك الصالح وشعب الله ، وشنوا حربًا شاملة لإسقاطهم وتدمير إيمانهم.

نعم ، حدث كل هذا بعد تأسيس العديد من خدمات حزقيا ، والتي كانت مستتبة ونامية ومتأسسة تأسيسا جيدا.  لم يكن الشيطان يهدر قواه على طفل ضعيف وعديم الخبرة ومتذبذب مع لله ؛  بل كان يوجه أقوى أسلحته إلى عملاق روحي.  هذا الرجل التقي لم يكن يعيش في الخطيئة أو التمرد.  كان واحداً من أمناء خدام الله.  ومع ذلك ، وجد حزقيا نفسه بين يوم وليلة في موقف مستحيل.  ولم يوضح الرب له سبب وقوع هذا الحصار الرهيب.

نرى في حزقيا وصفا واضحًا لخطة الشيطان ضد كل خادم مكرسا لله.  في أوقات التجربة والإغراءات التي نمر بها ، يأتي الشيطان إلينا حاملاً الأكاذيب: "أنت فاشل ، وإلا لما كنت تمر بهذا.  هناك عيب فيك والله ليس مسرور بك ".  يخبرنا الكتاب المقدس أن الله خلص حزقيا بطريقة خارقة للطبيعة (راجع 1 ملوك 19:35).  ومنذ صليب المسيح ، اصبح لشعب الله وعود أفضل من وعود حزقيا.

تذكر ، صلي ، حتى في الصمت ، وارفض الخوف من هجمات الشيطان.  الله نفسه سيتعامل مع عدوك وسيعمل خطته ليخلصك!

Download PDF