لستم بعد غرباء | World Challenge

لستم بعد غرباء

Gary WilkersonOctober 14, 2019

خلق الله الإنسان ليكون في علاقة وشركة معه.  كان قصده الأبدي أن يكون الإنسان في علاقة مع الثالوث مملؤة بالمحبة والقبول والحنان والمعرفة الحقيقية لبعضهما البعض.  دخلت الخطيئة العالم وحطمت مفهوم العلاقة  ، ومع الخطيئة جاء العار والغربة والانفصال واليأس.  لكن بعد ذلك ظهر السيد المسيح!

" أَنَّكُمْ كُنْتُمْ فِي ذَلِكَ ٱلْوَقْتِ بِدُونِ مَسِيحٍ ، أَجْنَبِيِّينَ عَنْ رَعَوِيَّةِ إِسْرَائِيلَ، وَغُرَبَاءَ عَنْ عُهُودِ ٱلْمَوْعِدِ ، لَا رَجَاءَ لَكُمْ ، وَبِلَا إِلَهٍ فِي ٱلْعَالَمِ. وَلَكِنِ ٱلْآنَ فِي ٱلْمَسِيحِ يَسُوعَ، أَنْتُمُ ٱلَّذِينَ كُنْتُمْ قَبْلًا بَعِيدِينَ، صِرْتُمْ قَرِيبِينَ بِدَمِ ٱلْمَسِيحِ. لِأَنَّهُ هُوَ سَلَامُنَا …فَلَسْتُمْ إِذًا بَعْدُ غُرَبَاءَ وَنُزُلًا ، بَلْ رَعِيَّةٌ مَعَ ٱلْقِدِّيسِينَ وَأَهْلِ بَيْتِ ٱللهِ ،"(أفسس 2: 12-14 ، 19).

بولس يعالج التغير الشخصي الذي يأتي عن طريق قوة صليب يسوع المسيح.  و يتحدث أيضًا عن  السلام واستعادة العلاقة الشخصية التي تحطمت .  أينما كان ارتباطك بالآخرين مليئ  بالعداء والخوف والانفصال والقلق ، يمكنك الآن ان تسلك بالمصالحة والسلام والمحبة.  أنت أصبحت بار في المسيح ، وتلاشى جدار الغضب والضغينة.  من الآن فصاعدا سوف تسير في محبة وسلام وقبول وحرية وشفاء. لا تزال الكلمات الجارحة التي تقال لك  قد تؤذي مشاعرك ، لكنك لن تبني جدارًا من العداء كما فعلت في الماضي.

كلمة الله تعالجها هكذا: "إِنْ كَانَ مُمْكِنًا فَحَسَبَ طَاقَتِكُمْ سَالِمُوا جَمِيعَ ٱلنَّاسِ." (رومية 12: 18).  بعبارة أخرى ، سوف يعطيك الله النعمة لتغفر وتمد الرحمة للآخرين حتى اذا لم تُقبل قبولًا جيدًا.  ومع ذلك ، يمكنك أن "تتذكر أنك كنت بدون المسيح" ولكن هذا كان في الماضي.  أنت الآن عضو في أسرة الله وأنت حر بسبب تضحيات المسيح.  في هذا المكان الجديد الرائع ، تمشي الآن في غلبه!

Download PDF