لغة الحب والرحمة | World Challenge

لغة الحب والرحمة

Gary WilkersonMarch 1, 2021

قال يسوع لجمهور من الفريسيين والمتدينين من حوله ، " أَمَّا أَنَا فَإِنِّي الرَّاعِي الصَّالِحُ، وَأَعْرِفُ خِرَافِي، وَخِرَافِي تَعْرِفُنِي، مِثْلَمَا يَعْرِفُنِي الآبُ وَأَنَا أَعْرِفُهُ. وَأَنَا أَبْذِلُ حَيَاتِي فِدَى خِرَافِي. وَلِي خِرَافٌ أُخْرَى لَا تَنْتَمِي إِلَى هذِهِ الْحَظِيرَةِ، لابُدَّ أَنْ أَجْمَعَهَا إِلَيَّ أَيْضاً، وَتُصْغِيَ لِصَوْتِي؛ فَيَكُونَ هُنَاكَ قَطِيعٌ وَاحِدٌ وَرَاعٍ وَاحِدٌ."(يوحنا 10: 14-16).

الكلمة اليونانية هنا لـ "تصغي" ليست فقط لسماع صوت شخص ما والتعرف عليه ؛  يمكن أن تعني أيضًا "اللغة".  يقول يسوع للفريسيين ، "أنتم لا تعرفون صوتي" بمعنى ما ، لكنه يقول أيضًا ، "أنتم لا تفهمون لغة النعمة والرحمة."  لم يتمكنوا من فهم لغة قلب الأب المحب.

بالنسبة لأولئك الذين أنقذهم الله ، لن نتعرف على صوت المسيح فحسب ، بل سنفهم أيضًا لغة المحبة والرحمة.  بمجرد سماع هذه اللغة ، لن ترغب في الاستماع إلى صوت آخر.  لن تكون لغة الأعمال والتدين الميت والخطيئة  لغة جذابة.

هذا جزء من كيف نخرج إلى العالم دون خوف من دخول العالم إلينا.  يمكننا الخروج بثقة وجرأة لأننا نسمع صوت الآب ونعرف لغته.

" أَنْتُمْ مِنَ ٱللهِ أَيُّهَا ٱلْأَوْلَادُ، وَقَدْ غَلَبْتُمُوهُمْ لِأَنَّ ٱلَّذِي فِيكُمْ أَعْظَمُ مِنَ ٱلَّذِي فِي ٱلْعَالَمِ. هُمْ مِنَ ٱلْعَالَمِ ، مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ يَتَكَلَّمُونَ مِنَ ٱلْعَالَمِ، وَٱلْعَالَمُ يَسْمَعُ لَهُمْ. نَحْنُ مِنَ ٱللهِ، فَمَنْ يَعْرِفُ ٱللهَ يَسْمَعُ لَنَا ، وَمَنْ لَيْسَ مِنَ ٱللهِ لَا يَسْمَعُ لَنَا. مِنْ هَذَا نَعْرِفُ رُوحَ ٱلْحَقِّ وَرُوحَ ٱلضَّلَالِ."(يوحنا الأولى 4: 4-6).

سنعرف الله ، وسيعرف عنا أننا ننتمي اليه ، ولن تستطيع قوى الظلمة الروحية في العالم التغلب على الروح الذي فينا. هذا وعد رائع.

Download PDF