لكننا نرى يسوع! | World Challenge

لكننا نرى يسوع!

David Wilkerson (1931-2011)December 25, 2020

يحاول الشيطان اليوم إخراج الكنيسة من رسالتها عن مركزية يسوع المسيح.  لا يرغب الشيطان شيئا  أكثر من إبعاد شعب الله عن رسالتهم ، وإحدى الطرق التي يفعل بها ذلك هي إثارة غضب المسيحيين بشأن قضية سياسية حتى تستنفذ طاقتهم.  عندما يحدث هذا ، سرعان ما تصبح القضية هي كل ما يمكن للمرء أن يتحدث عنه ولا يعد يسوع يستنفذ كل الانتباه.

هناك قضايا يجب أن يهتم بها شعب الله ، ولكن ليس إلى الحد الذي يملء القلب بالمرارة والتصرف الغير شبيه بالمسيح.  يجب أن نكون قادرين على الصلاة بدون روح متشتتة.  يصر يسوع على أننا لا يجب ان نسمح لأي شيء أن يسلبنا سلامه.  في الواقع ، يأمرنا بالدخول والبقاء في راحته: " فَلْنَخَفْ، أَنَّهُ مَعَ بَقَاءِ وَعْدٍ بِٱلدُّخُولِ إِلَى رَاحَتِهِ، يُرَى أَحَدٌ مِنْكُمْ أَنَّهُ قَدْ خَابَ مِنْهُ!" (عبرانيين 4: 1).

هذا ليس بيانا سياسيا.  بل إنه تحذير للمسيحيين ألا يتورطوا في المرارة المتزايدة  بسبب  سياسيات هذه الايام  .. شهادة يسوع هي أننا يمكن أن نكون في هذا العالم ولكن ليس منه.  هذا يعني أننا لا نشارك في روح او جذب هذا العالم .  الحقيقة هي أن هذه هي الطريقة التي نصبح بها شهادة أمل في عالم خالٍ من أي امل.  عندما يسألنا أحد الأشخاص القلقين المضطربيين ، يمكننا الإجابة بإيمان وثقة ، "يسوع هو رجائي وسلامي."

يجب أن يظل يسوع ممركزا في قلوبنا وافكارنا واذهاننا وأنشطتنا ، وليس السياسات أو السياسة.  على الرغم من أهمية هذه الأشياء ، إلا أنها يمكن أن تسلبنا  تركيزاهتمامنا  ، وهو إنجيل يسوع المسيح.  ثقتنا كمسيحيين هي أننا نعلم أن جميع الأمم ستكون تحت سلطة ربنا يسوع.

ينهار العالم من حولنا.  لكننا نرى يسوع!  نراه في جميع تجاربنا الحالية.  نراه يقف معنا في ألمنا ومعاناتنا وأزماتنا وكل شيء.

الأهم من ذلك كله ، أننا نرى يسوع يرتب كل الأشياء لمجيئه. مجدا للرب!

Download PDF