لماذا نتبع يسوع؟ | World Challenge

لماذا نتبع يسوع؟

Gary WilkersonDecember 7, 2020

يحتوي  انجيل يوحنا اصحاح 6 على واحدة من أصعب الفقرات بالنسبة لي في كل الكتاب المقدس لأنها تتحدث عن أتباع ينتهي بهم الأمر برفض المسيح والابتعاد عنه.  إنه مشهد ترك فيه حشود كثيرة يسوع  (انظر يوحنا 6:66).

كان يسوع قد أطعم للتو حشدًا من الآلاف بأعجوبة.  لقد اندهش الناس وفرحوا بما فعله ، وعلى استعداد لاتباع هذا المسيح صانع المعجزات.  لكن عندما تحداهم بشأن ما يبحثون عنه حقًا ، استهزؤوا به وتركه الجموع .

يوجد في هذا الاصحاح سؤال لأي شخص يريد ان  يتبع المسيح: "من هو المسؤول عن حياتك ، أنت أم يسوع؟"  هل نسمح لله أن يكون لنا توجيا كاملا لحياتنا؟  أم نحاول أن نحدد بأنفسنا ما يريده الله منا؟

يواجه كل مسيحي هذا السؤال في وقت مبكر من مسيرته مع الرب.  منذ البداية ، تدور  داخلنا معركة  بين فكرين متصارعين.  أولاً ، هناك الفكر الخارجي للعالم ، والذي يحث باستمرار ، "كيف يمكنك الاستفادة من هذا؟"  ثم هناك فكر ملكوت الله الذي يتسائل ، "كيف يمكنك أن تخدم الرب وجارك؟"

كان يسوع قد بشر بالفعل أن ملكوت الله كان يعمل في العالم: " « وَاقْتَرَبَ مَلَكُوتُ اللهِ." (مرقس 1:15).  بمعنى آخر: "ملكوت الله في وسطكم."  كان لدى معظم مستمعي المسيح في ذلك اليوم فكر العالم.  كانوا مدفوعين بشكل أساسي بما يمكن أن يكسبوه لأنفسهم.  عندما جاء يسوع ليقدم البركات ، توافدوا عليه قائلين ، "بالتأكيد ، إذا كنت ستزودني بكل شيء ، فسوف أتبعك.  إذا كنت ستشفي أفراد عائلتي المرضى وتستجيب لصلواتي ، نعم ، بالتأكيد ، سأكون تلميذك ".

ولكن ماذا يحدث لالتزامنا الايماني إذا لم تتحقق هذه الأشياء بالنسبة لنا؟  ما مدى التزامنا بيسوع عندما ندرك أنه ليس مجرد "مساعد" لنا في الحياة؟  نفس الأشخاص في هذا المشهد الذين ساروا في اتباع المسيح كانوا سريعًا في رفضه.  بخيبة أمل ، غادروه ، وخاب ظنهم به.

عرف يسوع أن هذا سيحدث.  لهذا السبب في أعقاب القيام بمعجزة عظيمة لهؤلاء الجموع ، واجههم: " أَجَابَهُمْ يَسُوعُ وَقَالَ: «ٱلْحَقَّ ٱلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: أَنْتُمْ تَطْلُبُونَنِي لَيْسَ لِأَنَّكُمْ رَأَيْتُمْ آيَاتٍ، بَلْ لِأَنَّكُمْ أَكَلْتُمْ مِنَ ٱلْخُبْزِ فَشَبِعْتُمْ." (يوحنا 6:26 ).  هل نفس الشيء ينطبق علينا اليوم؟  هل نتبع يسوع بشكل رئيسي بسبب بركاته أم لأنه الرب؟

Download PDF