لن ييأس الله منك أبداً | World Challenge

لن ييأس الله منك أبداً

David Wilkerson (1931-2011)July 2, 2020

" لِأَنَّ ٱلرَّبَّ يُحِبُّ ٱلْحَقَّ ، وَلَا يَتَخَلَّى عَنْ أَتْقِيَائِهِ. إِلَى ٱلْأَبَدِ يُحْفَظُونَ."(مزمور 37: 28).

بمجرد أن يلمس الله شخصًا ويسود عليه ، فهو مدى الحياة.  لن يستسلم الرب للشيطان أبداً بمن له.  قد تتعثر أو تفشل أو تقع في خطيئة مدمرة ، ولكن بمجرد أن تسلم نفسك لله ، فلن يتخلى عنك أبدًا.  أيضا ، عندما يحوز عليك ، يمهدك لمنفعة متزايدة دائمة.

فكر في الوقت الذي جاء فيه الله إليك ولمسك في روحك بشكل خارق.  دعاك لنفسه وامتلأت بروحه ، أصبحت ملزوم منه: " ادعوك لي ؛  أنت لي قد اقتنيتك. "  فجأة ، ساد الله على حياتك ولم يعد هناك اي شيء يغير هذه الحقيقة.  لقد أصبحت من مقتنياته : " كَنِيسَةَ ٱللهِ ٱلَّتِي ٱقْتَنَاهَا بِدَمِهِ." (أعمال 20:28).

خالق الكون اقتناك بثمن ثمين أي سفك دمه ولا شيء له قوة على هذا الدم.  قد يوقعك الشيطان نفسه في فخ جهنمي ، ومع ذلك ، كما يعتقد أنه يمتلكك ، يقول الله ، "لا ، أيها الشيطان ، لا يمكنك الاستحواذ عليه.  هو لي.  لقد اقتنيته ولزم عليك البعد عن ملكيتي ".  الله يحفظك ، يعدك لأفضل ما عنده.

كان داود رجلاً يحوز عليه الله.  على الرغم من أنه كان قاتلًا شنيعًا ، وكاتبًا ممسوحا للمزامير ، وملكًا عظيمًا ، إلا أنه صارع معركة قهرية في قلبه.  في ذروة نعمة الله وفضله عليه ، تجاوزه هجوم عنيف من الشهوة.  وقع في الخطيئة مع زوجة رجل آخر ، وحتى قتل زوج المرأة في المعركة.  عانى داود من عواقب وخيمة على خطيته ، لكن الله حفظه خلال المحنة.  في الواقع ، كان داود مستعدًا لخدمة أكبر بعد سقوطه.  قد سُمع صوته في جميع أنحاء الأرض كما لم يحدث من قبل ، واليوم نقرأ كلماته الممسوحة في المزامير.  الحقيقة التي كشفها الله لداود من خلال تجربته لا تزال تُبشر اليوم.

تذكر أن الرب لن يتخلى عنك أبدًا بغض النظر عن الصراع الذي تواجهه.  أنت للرب، لذا تقبل محبته وقدرته وغفرانه وحريته!  "لأَنَّ الرَّبَّ لَنْ يُطْلِقَ شَعْبَهُ ، وَلاَ يَتْرَكُ إِرْثَهُ." (مزمور 94: 14).

Download PDF