لي اشتياق ان انطلق | World Challenge

لي اشتياق ان انطلق

David Wilkerson (1931-2011)June 28, 2019

هذه الاجساد الفانية  لنا ليست سوى غلاف والحياة ليست في الغلافإنها سجن مؤقت تغطي فيها حياة دائمة النضوج وتعمل كحارس مؤقت للحياة في الداخلالغلاف مصنوع من مادة صناعية فانيه مقارنة بالحياة الأبدية التي يرتديها.

كل مسيحي حقيقي مشبع بالحياة الأبديةالتي يتم زرعها كبذرة في أجسامنا البشرية التي تنضج باستمرار ويجب أن تتحرر في النهاية من القشرة لتصبح شكلًا جديدًا من أشكال الحياةتمارس حياة الله المجيدة فينا ضغطًا على القشرة ، وفي الوقت الذي تنضج فيه حياة القيامة ، تنفلق القشرةالحدود الاصطناعية تنكسر ، ومثل الكتكوت حديث الولادة ، تتحرر الروح من السجنمجدا  للرب!

كإبن لله ، في اللحظة التي يقرر فيها ربنا أن قشرتنا اي الجسد  قد أنجزت وظيفتها ، يجب أن نترك  جسدنا القديمقال بولس ، " وَٱلْمَوْتُ هُوَ رِبْحٌ!" (فيلبي 1:21).  هذا النوع من الكلام غريب تمامًا على لغتنا الروحية الحديثةلقد أصبحنا عاشقين الحياة بحيث ليس لدينا رغبة كبيرة في ان نرحل لنكون مع الربولكن كان لبولس اشتياق؟  هل كان لديه رغبة غير صحية على الموت أم انه لم يحترم ولَم يقدر الحياة التي انعم الله عليه بها؟  بالطبع لاعاش بولس الحياة على أكمل وجه ، لكنه تغلب على الخوف من "شوكة الموت" وقال " لِيَ ٱشْتِهَاءٌ أَنْ أَنْطَلِقَ وَأَكُونَ مَعَ ٱلْمَسِيحِ، ذَاكَ أَفْضَلُ جِدًّا.

أولئك الذين يموتون في الرب هم الفائزون ونحن الذين نبقى هم الخاسرونأشجعك على ان تعيد انتباهك ونظرك على المدينة المجيدة التي أعدها الله لأولئك الذين يموتون في الإيمان (راجع عبرانيين 11: 16).  اطلب منه أن يفصلك عن روابط هذا العالم حتى يتسنى لك أن تتطلع وتشتاق ان تكون في محضرة  - متى جاء ذلك.

Download PDF