ما الذي يأخذ الأولوية في حياتك؟ | World Challenge

ما الذي يأخذ الأولوية في حياتك؟

David Wilkerson (1931-2011)January 8, 2020

كثير من الناس الطيبين الذين يعتبرون أنفسهم مسيحيين مقتنعون بأنهم ذاهبون إلى السماء لكنهم مخطئون للأسف.  على الرغم من أنهم لا ينغمسون في الخطيئة الجسيمة من أي نوع ويقومون بالكثير من الأعمال الصالحة ، إلا أن حماستهم للأعمال الجيدة قد تدفع أمور الله إلى الجنب.

إن الانغماس في بناء عملك ، والنهوض بحياتك المهنية ، وتوفيراحتياجات عائلتك يمكن أن يأخذك بعيداً عن متابعة الأشياء الأعمق في الحياة الروحية.  قال يسوع ، "لَكِنِ ٱطْلُبُوا أَوَّلًا مَلَكُوتَ ٱللهِ وَبِرَّهُ ، وَهَذِهِ كُلُّهَا تُزَادُ لَكُمْ." (متى 6: 33).  هذا ليس اقتراحًا ، إنه وصية.  كان يسوع يقول ، "إذا كنت تطلب الرب أولاً ، فسوف يعتني هو  بكل الأشياء التي تعتني بها.  ولكن يجب أن تجعل الرب تركيزك الأساسي! "

قال الرسول بولس ، "ٱهْتَمُّوا بِمَا فَوْقُ لَا بِمَا عَلَى ٱلْأَرْضِ، لِأَنَّكُمْ قَدْ مُتُّمْ وَحَيَاتُكُمْ مُسْتَتِرَةٌ مَعَ ٱلْمَسِيحِ فِي ٱللهِ. "(كولوسي 3: 2-3).  مرة أخرى ، هذا ليس اقتراحًا ولكنه وصية.  المعنى هو ، "توجيه تركيزك ، أو اهتماماتك ، على ما هو  فوق.  اضبط انتباهك وتركيزك بفكر واحد على أشياء الله - التي لا تنتقل ، والراسخة. "

لا يطلب الله أن نبيع ممتلكاتنا ، وأن نترك وظائفنا وأن نصبح مثل الرهبان ، ونمنح أنفسنا التأمل والصلاة فقط.  لكنه يتطلب منا  أن نختار ان نقضي بعض الوقت في الكلمة وفي الصلاة.  كما يقول إنه يتعين علينا أن نجتمع مع زملائنا المؤمنين: "وَلْنُلَاحِظْ بَعْضُنَا بَعْضًا لِلتَّحْرِيضِ عَلَى ٱلْمَحَبَّةِ وَٱلْأَعْمَالِ ٱلْحَسَنَةِ، غَيْرَ تَارِكِينَ ٱجْتِمَاعَنَا كَمَا لِقَوْمٍ عَادَةٌ، بَلْ وَاعِظِينَ بَعْضُنَا بَعْضًا، وَبِٱلْأَكْثَرِ عَلَى قَدْرِ مَا تَرَوْنَ ٱلْيَوْمَ يَقْرُبُ. "(عبرانيين 10: 24-25).

ما الذي يأخذ الأولوية في حياتك؟  ما الذي تخدمه في حياتك: مساعيك الشخصية / ملذاتك الشخصية أم الرب؟  هذا هو اختيار شخصي!  يجب أن نلتفت إلى تحذيرات الكتاب المقدس خشية أن نصبح مشغولين لدرجة أننا نهمل أهم شيء - الوقت في محضره ، وطلب  وجهه والنمو فيه.

Download PDF