ما الذي يمسك بقلبك؟ | World Challenge

ما الذي يمسك بقلبك؟

David Wilkerson (1931-2011)January 31, 2020

بينما نقرأ رسائل بولس إلى أفسس ، نرى كيف يثني عليهم بإسهاب.  يخاطبهم  " وَٱلْمُؤْمِنِينَ فِي ٱلْمَسِيحِ يَسُوعَ … مُبَارَكٌ … بَارَكَنَا بِكُلِّ بَرَكَةٍ رُوحِيَّةٍ فِي ٱلسَّمَاوِيَّاتِ فِي ٱلْمَسِيحِ،" (أفسس 1: 1-3).

يضيف بولس أنهم شعب غُفرت لهم خطاياهم ، ويصلي أن يكون لديهم "  رُوحَ ٱلْحِكْمَةِ وَٱلْإِعْلَانِ فِي مَعْرِفَتِهِ ، مُسْتَنِيرَةً عُيُونُ أَذْهَانِكُمْ ، لِتَعْلَمُوا … وَمَا هُوَ غِنَى مَجْدِ مِيرَاثِهِ فِي ٱلْقِدِّيسِينَ، وَمَا هِيَ عَظَمَةُ قُدْرَتِهِ ٱلْفَائِقَةُ نَحْوَنَا نَحْنُ ٱلْمُؤْمِنِينَ. "(1: 17-19).

في  سفر الرؤيا ، يمدح يسوع أيضًا مسيحيين افسس ، "أَنَا عَارِفٌ أَعْمَالَكَ وَتَعَبَكَ وَصَبْرَكَ." (رؤيا 2: 2).  بمعنى آخر ، "أعرف كل الأشياء الجيدة التي تحدث في حياتك.  أنت مجتهد في الأعمال الصالحة ، وهذا أمر يستحق الثناء ".

يستمر يسوع في ثنائه لهم ، مشيرًا إلى أنه، " وَأَنَّكَ لَا تَقْدِرُ أَنْ تَحْتَمِلَ ٱلْأَشْرَارَ، وَقَدْ جَرَّبْتَ ٱلْقَائِلِينَ إِنَّهُمْ رُسُلٌ وَلَيْسُوا رُسُلًا، فَوَجَدْتَهُمْ كَاذِبِينَ. "(2: 2).  إنه يقول ، في جوهره ، "أنت تكره الخطيئة بشدة ، ولا تتسامح معها في حياتك ، في منزلك أو في كنيستك.  لم يستطع التعليم الجسدي الحديث ان يطرحك ارضا، وأنت قادرا ان تميز وتدين المعلمون والأنبياء الكذبة. "

من الواضح أن أهل أفسس ليسوا مجرد حفنة من المبتدئين أو القديسين الفاترين.  مع ذلك ، يشير يسوع إلى أن هناك شيئًا خاطئًا للغاية عندما يقول: "أرى كل أعمالك - كرهك للخطية ، حبك للحق ، شجاعتك - ومع ذلك بطريقة ما ، في كل ما تبذله من أعمالك ، سمحت لمحبتك لي ان تفتر."(انظر رؤيا 2: 4).

هذا يجب أن يخترق صدرك!  بينما أنت تخدمه بأمانة  وتمارس حياة البر ، اسأل الرب ، "يسوع ، هل فقدت محبتي الأولى لك ؟" قد تجد مدى هذا إذا فحصت قلبك لتجد ما الذي يتسلط عليه الان.  كيف تقضي وقتك؟  ما الذي يسلبك من قضاء خلوة معه؟  ما هى أولوياتك ؟

عد إلى محبتك الأولى اليوم!  اطلب من ابوك السماوي نعمة وقوة لحماية محبتك للمسيح ، ربك ومخلصك.

Download PDF