ما الذي يمكن أن يشبع نفسك؟ | World Challenge

ما الذي يمكن أن يشبع نفسك؟

David Wilkerson (1931-2011)December 11, 2020

في المزمور 27 ، يتوسل داود إلى الله في صلاة حميمة مقتدرة.  يناشد في الآية 7 ، " اسْمَعْ يَا رَبُّ نِدَائِي لأَنِّي بِمِلْءِ صَوْتِي أَدْعُوكَ! ارْحَمْنِي وَاسْتَجِبْ لِي.".  تتمحور صلاته حول اشتياق واحد ، وطموح واحد ، وهو ما أصبح كل ما في كيانه: " أَمْراً وَاحِداً طَلَبْتُ مِنَ الرَّبِّ وَإِيَّاهُ فَقَطْ أَلْتَمِسُ." مزمور (27: 4).

يشهد داود ، "لدي صلاة واحدة ، يا رب ، طلبة واحدة.  إنه أهم هدفي والوحيد في الحياة ، صلاتي المستمرة ، الشيء الوحيد الذي اشتاق اليه.  وسأسعى وراءه بكل ما في داخلي.  هذا الشيء يملك كياني كهدف ".

ما هو هذا الشيء الذي اشتاقه داود قبل كل شيء ، الشيء الذي كان يرغب في الحصول عليه؟  يقول لنا: " أَنْ أَسْكُنَ فِي بَيْتِ ٱلرَّبِّ كُلَّ أَيَّامِ حَيَاتِي، لِكَيْ أَنْظُرَ إِلَى جَمَالِ ٱلرَّبِّ، وَأَتَفَرَّسَ فِي هَيْكَلِهِ." (27: 4).

بلا شك: لم يكن داود زاهدًا ، مبتعدا عن العالم الخارجي.  لم يكن ناسكًا ، يسعى للاختباء بعيدًا في مكان صحراوي منعزل.  لا ، كان داود رجلًا متحمسًا للعمل.  لقد كان محاربًا عظيمًا ، مع حشود ضخمة تغني لانتصاراته في المعركة.  كما كان متحمسا في صلاته وتآملاته اليومية ، بقلب يشتاق إلى الله.  وقد بارك الرب داود واعطاه شهوة قلبه.

في الواقع ، ذاق داود كل ما يمكن أن يريده الإنسان في الحياة.  كان يعرف الغنى والثروة والسلطة والسلطان.  لقد نال الاحترام والثناء والتملق من الرجال.  لقد أعطاه الله أورشليم عاصمة للمملكة وكان محاطًا برجال مخلصين على استعداد للموت من أجله.

الأهم من ذلك كله ، كان داود رجلا عابداً.  كان رجلاً مسبحا وشاكرا لله على كل بركاته.  وشهد قائلاً: "لقد باركني الرب كل يوم".

كان داود يقول ، في الواقع ، "هناك طريقة حياة أسعى إليها الآن - مكان مستقر راسخا في الرب تتوق إليه نفسي.  أريد علاقة حميمة روحية مستمرة مع إلهي ".  هذا ما قصده داود عندما صلى قائلاً: "  أَنْ أَسْكُنَ فِي بَيْتِ ٱلرَّبِّ كُلَّ أَيَّامِ حَيَاتِي، لِكَيْ أَنْظُرَ إِلَى جَمَالِ ٱلرَّبِّ، وَأَتَفَرَّسَ فِي هَيْكَلِهِ." (27: 4).

Download PDF