محبة الأب الرقيقة | World Challenge

محبة الأب الرقيقة

David Wilkerson (1931-2011)November 29, 2019

من الصعب على الكثير من الناس التفكير في الله كأب محب.  لا يسعهم إلا أن يروا الله من خلال عيون التجارب السابقة مع الأب في الجسد البعيد عن الله أو زوج الأب.  كل هذا محزن للغاية.  لكن اسمع كيف وصف الله نفسه لموسى: "ٱلرَّبُّ إِلَهٌ رَحِيمٌ وَرَؤُوفٌ، بَطِيءُ ٱلْغَضَبِ وَكَثِيرُ ٱلْإِحْسَانِ وَٱلْوَفَاءِ. حَافِظُ ٱلْإِحْسَانِ إِلَى أُلُوفٍ. غَافِرُ ٱلْإِثْمِ وَٱلْمَعْصِيَةِ وَٱلْخَطِيَّةِ." (خروج 34: 6-7).

عندما نكون في خضم تجاربنا العديدة ، فإننا نميل إلى نسيان ما قاله الله عن طبيعته.  حتى إذا كنا نؤمن به فقط في مثل هذه الأوقات ، سيكون لدينا هذا الضمان في نفوسنا!  من اولها لآخرها  ، يتحدث لنا الكتاب المقدس  كصوت الله ، ويعلن عن مدى رقته وحبه لنا.

• إنه سريع الغفران.  "لِأَنَّكَ أَنْتَ يَا رَبُّ صَالِحٌ وَغَفُورٌ ، وَكَثِيرُ ٱلرَّحْمَةِ لِكُلِّ ٱلدَّاعِينَ إِلَيْكَ." (مزمور 86: 5).

• إنه صبور معنا ، مليء بالحنان والرحمة.  "كَثِيرَةٌ هِيَ مَرَاحِمُكَ يَا رَبُّ." (مزمور 119: 156).

• بطيء الغضب والعقاب.  "اَلرَّبُّ حَنَّانٌ وَرَحِيمٌ، طَوِيلُ ٱلرُّوحِ وَكَثِيرُ ٱلرَّحْمَةِ." (مزمور 145: 8).  "وَٱرْجِعُوا إِلَى ٱلرَّبِّ إِلَهِكُمْ لِأَنَّهُ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ، بَطِيءُ ٱلْغَضَبِ وَكَثِيرُ ٱلرَّأْفَةِ وَيَنْدَمُ عَلَى ٱلشَّرِّ." (يوئيل 2: 13).

عندما تذهب لعبادة الرب في وقت الصلاة ، كن حذرًا جدًا من أي  صوره من صور الله  داخلك تأتي بها  في محضره!  يجب أن تكون مقتنعا تماما أنه يحبك وأنه هو كل ما يقول إنه!  بالطبع ، لدى الله حب عام للبشرية يمكن أن يتقبله أي شخص يأتي إليه بتوبة.  ولكن يوجد أيضًا في قلب الله نوع آخر من المحبة ، محبة خاص لأولاده!

"ٱعْبُدُوا ٱلرَّبَّ بِفَرَحٍ. ٱدْخُلُوا إِلَى حَضْرَتِهِ بِتَرَنُّمٍ." (مزمور 100: 2).  الله يريدك أن تثق في محبته لك حتى تكون شهادة على الفرح والبهجة الطيبة!

Download PDF