محبة الله أعظم | World Challenge

محبة الله أعظم

David Wilkerson (1931-2011)March 14, 2019

يريد أبانا السماوي أن نثبت في محبته. قد تم يسوع حل مشكلة خطيتنا في الجلجثة ، وعلى الرغم من فشلنا في بعض الأحيان ، فإن الروح القدس يذكّرنا دائما بمحبة الآب لنا. عندما نركز على خطايانا ، نفقد تماما رؤية  ما يريده الله منا: "وَلَكِنْ بِدُونِ إِيمَانٍ لَا يُمْكِنُ إِرْضَاؤُهُ، لِأَنَّهُ يَجِبُ أَنَّ ٱلَّذِي يَأْتِي إِلَى ٱللهِ يُؤْمِنُ بِأَنَّهُ مَوْجُودٌ، وَأَنَّهُ يُجَازِي ٱلَّذِينَ يَطْلُبُونَهُ. "(عبرانيين 11: 6).

إن الله يجازي ، وهو متلهف على ان يمطرنا بمحبته  عندما نتوب. دَاوُدَ مثلا هو شخص كان اللة  ينعم علية بجوده  على الرغم من أنه بعد عنه عندما وقع في الخطية.. أنت تعرف قصته عندما أزنى  و قتل حتى يخفي خطيته. أصبح داود منافقاً، يخطئ امام بركات الله ويجلب العار على اسم الرب. ومع ذلك ، وعلى الرغم من تأديب الله الشديد له ، فقد غفر الله لداوُد  ورده اليه .

أرسل الله النبي ناثان ليجابه داود  بخطيئته لأنها كانت إهانة في نظره. ولكن على الرغم من ذلك ، أراد الله من داود ان يعرف أنه قد غفر له. ترى ، لقد عرف الله أن داود سوف يندم على خطيئته. الأهم من ذلك كله ، كان الرب يعلم أن داود لم يكن معتادا في  الزني أو القتل. بدلا من ذلك ، كان دَاوُدَ قد فوجئ بالخطية ، ووقع فيها  في لحظة من الضعف.

وبالمثل ، يرى الله قلبك. يعلم الرب أنك لم تستيقظ ذات صباح وقررت ، "اليوم سأرتكب الزنا. سأفقد أعصابي وأنفجر ". لا ، لا يتصرف بهذه الطريقة إلا الخطاة القساة الرقبة. يفاجأ المسيحيون  عندما تغلبهم الخطية. و في الواقع ، غالبًا ما يغمرهم العدو كالفيضانات بينما هم مشغولون بنشاط الله.

احبائي ، لقد عرف الله دموعك حتى قبل أن تسفكها. لقد غفر لك في منذ النقطة الأولى من الادانة والاسى. "أَمْ تَسْتَهِينُ بِغِنَى لُطْفِهِ وَإِمْهَالِهِ وَطُولِ أَنَاتِهِ ، غَيْرَ عَالِمٍ أَنَّ لُطْفَ ٱللهِ إِنَّمَا يَقْتَادُكَ إِلَى ٱلتَّوْبَةِ ؟" (رسالة بولس إلى أهل رومية ٢: ٤). محبته أكبر من كل وأعظم من ذنوبك!

Download PDF