محبتك ليسوع بالمقابل | World Challenge

محبتك ليسوع بالمقابل

Gary WilkersonDecember 14, 2020

لا يمكننا أن نخدم يسوع كما ينبغي إلا إذا عرفنا عمق محبته لنا.  كما يكتب يوحنا ، " نَحْنُ نُحِبُّهُ لِأَنَّهُ هُوَ أَحَبَّنَا أَوَّلًا." (1 يوحنا 4:19 ، ESV).  يجب علينا تمامًا أن نستقبل محبة الرب في قلوبنا - ومن الضروري أن نحبه بالمقابل.

يتضح هذا بشكل جميل بالنسبة لنا في قصة امرأة ظهرت في عشاء كان يسوع يحضره.  "  وَسَأَلَهُ وَاحِدٌ مِنَ ٱلْفَرِّيسِيِّينَ أَنْ يَأْكُلَ مَعَهُ، فَدَخَلَ بَيْتَ ٱلْفَرِّيسِيِّ وَٱتَّكَأَ. وَإِذَا ٱمْرَأَةٌ فِي ٱلْمَدِينَةِ كَانَتْ خَاطِئَةً… جَاءَتْ بِقَارُورَةِ طِيبٍ، وَوَقَفَتْ عِنْدَ قَدَمَيْهِ مِنْ وَرَائِهِ بَاكِيَةً، وَٱبْتَدَأَتْ تَبُلُّ قَدَمَيْهِ بِٱلدُّمُوعِ، وَكَانَتْ تَمْسَحُهُمَا بِشَعْرِ رَأْسِهَا، وَتُقَبِّلُ قَدَمَيْهِ وَتَدْهَنُهُمَا بِٱلطِّيبِ." (لوقا 7: 36-38).

هذا واحد من أكثر المشاهد التي تحرك المشاعر في كل كلمة الله.  يبدو أن "امرأة من العامة" هذه قد تطفلت ودخلت حفل عشاء أقامه قائد ديني بارز.  لقد كانت لحظة محرجة ، ومع ذلك كان لها علاقة بإعلان يوحنا ، " نَحْنُ نُحِبُّهُ لِأَنَّهُ هُوَ أَحَبَّنَا أَوَّلًا."

"لما رأى الفريسي الذي دعا [يسوع] هذا ، قال في نفسه ،" لَوْ كَانَ هَذَا نَبِيًّا، لَعَلِمَ مَنْ هَذِهِ ٱلِٱمْرَأَةُ ٱلَّتِي تَلْمِسُهُ وَمَا هِيَ! إِنَّهَا خَاطِئَةٌ. "  فاجاب يسوع وقال له يا سمعان عندي ما اقوله لك فقال قل يا معلّم.

" فَلَمَّا رَأَى ٱلْفَرِّيسِيُّ ٱلَّذِي دَعَاهُ ذَلِكَ، تَكَلَّمَ فِي نَفْسِهِ قَائِلًا:  فَأَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُ: «يَا سِمْعَانُ، عِنْدِي شَيْءٌ أَقُولُهُ لَكَ». فَقَالَ: «قُلْ، يَا مُعَلِّمُ». «كَانَ لِمُدَايِنٍ مَدْيُونَانِ. عَلَى ٱلْوَاحِدِ خَمْسُمِئَةِ دِينَارٍ وَعَلَى ٱلْآخَرِ خَمْسُونَ. وَإِذْ لَمْ يَكُنْ لَهُمَا مَا يُوفِيَانِ سَامَحَهُمَا جَمِيعًا. فَقُلْ: أَيُّهُمَا يَكُونُ أَكْثَرَ حُبًّا لَهُ؟». فَأَجَابَ سِمْعَانُ وَقَالَ: «أَظُنُّ ٱلَّذِي سَامَحَهُ بِٱلْأَكْثَرِ». فَقَالَ لَهُ: «بِٱلصَّوَابِ حَكَمْتَ»." (7: 39-43)

وجهة نظر يسوع إلى سمعان واضحة.  يشرح ، " مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ أَقُولُ لَكَ: قَدْ غُفِرَتْ خَطَايَاهَا ٱلْكَثِيرَةُ، لِأَنَّهَا أَحَبَّتْ كَثِيرًا. وَٱلَّذِي يُغْفَرُ لَهُ قَلِيلٌ يُحِبُّ قَلِيلًا»."(7: 47).

هذه المرأة ، التي دمرتها الحياة وجدانيا  التي عاشتها ، شعرت بنعمة الله المحبة بقوة اضطرتها إلى ان تحب يسوع بالمقابل.  لذلك ، شرعت في عمل محب يضحي - عمل كلفها الكثير.  لقد دفعت الثمن بكل سرور ليس فقط من حيث قارورة الطيب الغالي الثمن، ولكن أيضًا من حيث كرامتها.  قد يكون الآخرون الجالسون على المائدة قد شعروا بالحرج ، لكن زاع صيتها على مر العصور بسبب حنانها العميق تجاه المخلص.

Download PDF