مسرة الأب | World Challenge

مسرة الأب

David Wilkerson (1931-2011)November 13, 2020

" فَإِذْ لَنَا أَيُّهَا ٱلْإِخْوَةُ ثِقَةٌ بِٱلدُّخُولِ إِلَى «ٱلْأَقْدَاسِ » بِدَمِ يَسُوعَ، طَرِيقًا كَرَّسَهُ لَنَا حَدِيثًا حَيًّا، بِٱلْحِجَابِ ، أَيْ جَسَدِهِ … لِنَتَقَدَّمْ بِقَلْبٍ صَادِقٍ فِي يَقِينِ ٱلْإِيمَانِ." (عبرانيين 10  : 19-20 ، 22).

هناك وجهان لعمل المسيح في الجلجثة.  جانب واحد يفيد الخاطئ ، والآخر يفيد الآب.  نحن على دراية جيدة بالفائدة على الجانب البشري.  لقد منحنا صليب المسيح غفران خطايانا.  قوة الانتصار على كل عبودية والغلبة على الخطيئة.  وتزويدنا بالرحمة والنعمة وبالطبع نحن قد مُنحنا الوعد الأبدي.

ومع ذلك ، هناك فائدة أخرى للصليب ، واحدة لا نفهم عنها إلا القليل.  وهذا لمنفعة الآب.  نحن نفهم القليل جدًا عن مسرة الآب التي أتاحها الصليب.

إذا كنا كل ما نركز عليه بشأن الصليب هو الغفران  فقط، فإنه يفوتنا حقيقة مهمة قصدها الله لنا بشأن الصليب.  هناك فهم اكبر يجب أن يكون هنا ويتعلق بمسرته.  تزود هذه الحقيقة شعب الله بأكثر من مجرد الراحة.  يجلب الحرية والراحة والسلام والفرح.

تأتي مسرة الله في استمتاعه بشركتنا.  في الواقع ، كانت أكثر اللحظات المجيدة في التاريخ عندما انشق حجاب الهيكل إلى قسمين ، في هذا اليوم الذي مات فيه المسيح.  في تلك اللحظة ، تزلزلت الارض ، وتشققت الصخور ، وتفتحت القبور.  في اللحظة التي انشق فيها حجاب الهيكل الي قسمين  - فاصلا الإنسان عن محضر الله القدوس - ولكن حدث شيء لا يكاد ان يصدق.  من تلك اللحظة فصاعدًا ، لم يكن الإنسان قادرًا على الدخول إلى محضر الرب فحسب ، بل استطاع الله أن يأتي الى الإنسان!

قبل الصليب ، لم يكن هناك وصول العامة الي الله ؛  فقط رئيس الكهنة يمكنه أن يدخل قدس الأقداس.  الآن يعلن الآب ، "هذا هو ابني الحبيب الذي به سررت.  أنت جسده وهو رأسك ، لذلك أسر بك أيضًا.  كل ما قد أعطيته لابني ، أعطيته لك. ملئه لك.  "

Download PDF