مسرة الل | World Challenge

مسرة الل

David Wilkerson (1931-2011)February 28, 2020

تحدث الله لإشعياء عن خادم معين يسعد قلبه: "«هُوَذَا عَبْدِي ٱلَّذِي أَعْضُدُهُ ، مُخْتَارِي ٱلَّذِي سُرَّتْ بِهِ نَفْسِي." (إشعياء 42: 1).  من هو هذا الذي يعضده الله ويدعمه ويحرسه في كل خطوة؟  من هو المختار ، المرشح - الشخص الذي يسرة؟

نجد الجواب في إنجيل متى: " فَلَمَّا ٱعْتَمَدَ يَسُوعُ صَعِدَ لِلْوَقْتِ مِنَ ٱلْمَاءِ، وَإِذَا ٱلسَّمَاوَاتُ قَدِ ٱنْفَتَحَتْ لَهُ، فَرَأَى رُوحَ ٱللهِ نَازِلًا مِثْلَ حَمَامَةٍ وَآتِيًا عَلَيْهِ، وَصَوْتٌ مِنَ ٱلسَّمَاوَاتِ قَائِلًا: «هَذَا هُوَ ٱبْنِي ٱلْحَبِيبُ ٱلَّذِي بِهِ سُرِرْتُ »." (متى 3: 16-17).  الكلمة الأصلية ل "به سررت" هنا هي "البهجة ، لذة".  كان الله يقول ، "روحي تسعد تبتهج في ابني يسوع المسيح!"

خلال العهد القديم ، قُدِّمت إلى الرب أعدادًا لا حصر لها من الأغنام والماشية كذبيحة ، ومع ذلك يقول الكتاب المقدس أن أيا من هذه الذبائح لم تجلب للرب أي سرور: " بِمُحْرَقَاتٍ وَذَبَائِحَ لِلْخَطِيَّةِ لَمْ تُسَرَّ." (عبرانيين 10:  6).  ومع ذلك ، في الآية التالية ، قرأنا هذه الكلمات الرائعة من يسوع: " ثُمَّ قُلْتُ: هَأَنَذَا أَجِيءُ …  لِأَفْعَلَ مَشِيئَتَكَ يَا ٱللهُ»."(10: 7).

أتى السيد المسيح إلى الأرض ليفعل ما لم تستطيع ذبيحة حيوان فعله.  لقد أعد الله جسدً إنسان لنا هنا على الأرض - جسد يوفر الذبيحة النهائية الكاملة.  باختصار ، لقد بذل الله نفسه من أجلنا.  تجسد في رحم إنسانه ، أخذا طبيعتنا.  لقد تخلى عن ثروات السماء ليصبح فقيرًا من اجلنا ، وهب حياته ليفدينا.

منذ تأسيس العالم ، كان لدى الله خطة واحدة فقط: ليصلح البشرية الساقطة والخاطئة وإعادتنا إلى نعمة صالحة.  كانت خطة الله للقيام بذلك بسيطة.  قال: "سأرسل ابني كمخلص ، وبعد ما مات ، قام ، وقف أمامي ، اعترف به ".

قال الرب ، " فَإِنَّ ٱلْمَسِيحَ أَيْضًا تَأَلَّمَ مَرَّةً وَاحِدَةً مِنْ أَجْلِ ٱلْخَطَايَا ، ٱلْبَارُّ مِنْ أَجْلِ ٱلْأَثَمَةِ، لِكَيْ يُقَرِّبَنَا إِلَى ٱللهِ، مُمَاتًا فِي ٱلْجَسَدِ وَلَكِنْ مُحْيىً فِي ٱلرُّوحِ ،" (رسالة بطرس الأولى ٣: ١٨).  لن يقبل الله أبدًا أي أعمال للجسد البشري ، بغض النظر عن مدى ظهورها.  كان يعترف بالمسيح فقط ، الخادم الذي سرّه وسعده تمامًا!

Download PDF