مشورة الله الثابتة الدائمة | World Challenge

مشورة الله الثابتة الدائمة

David Wilkerson (1931-2011)April 7, 2021

 لقد وعدنا الله ، "ٱللهُ لَنَا مَلْجَأٌ وَقُوَّةٌ. عَوْنًا فِي ٱلضِّيْقَاتِ وُجِدَ شَدِيدًا." (مزمور 46: 1).

 تعني عبارة "وُجِدَ شَدِيدًا" "هنا دائمًا ، متاح دائمًا ، مع تواصل غير محدود."  باختصار ، حضور الرب الدائم فينا دائمًا.  وإذا كان حاضرًا فينا ، فهو يريد ان بتحدث معنا باستمرار.  يريدنا أن نتحدث معه بغض النظر عن مكان وجودنا: في العمل ، مع العائلة ، مع الأصدقاء ، حتى مع غير المؤمنين.

 قد تسأل ، "فكيف يساعدنا الله في الضيقات؟"  تأتي مساعدته في عطية روحه القدوس الذي يسكن فينا ويعمل إرادة الآب في حياتنا.  يخبرنا بولس مرارًا وتكرارًا أن جسدنا هو هيكل الروح القدس.  نحن مسكن الرب على الأرض.

 بالطبع ، نكرر هذه الحقيقة كثيرًا في عبادتنا وشهاداتنا.  ومع ذلك ، لا يزال الكثير منا لا يأخذ الأمر على محمل الجد.  نحن ببساطة لا نفهم القوة الكامنة في هذه الحقيقة.  إذا فهمناها ووثقنا بها ، فلن نخاف أو نفزع مرة أخرى.

 أنا بالتأكيد لم أستوعب هذا الدرس بالكامل.  حتى بعد كل السنوات التي أمضيتها كخادم ، ما زلت أميل إلى التفكير في أنه يجب أن أعمل على تحريك بعض المشاعر حتى  اسمع من الله.  لا ، الرب يقول: " لا داعي لقضاء ساعات في انتظاري.  أنا فيك.  أنا حاضر من أجلك ، ليل نهار. "

 اصغ إلى شهادة داود: " أُبَارِكُ ٱلرَّبَّ ٱلَّذِي نَصَحَنِي، وَأَيْضًا بِٱللَّيْلِ تُنْذِرُنِي كُلْيَتَايَ. جَعَلْتُ ٱلرَّبَّ أَمَامِي فِي كُلِّ حِينٍ ، لِأَنَّهُ عَنْ يَمِينِي فَلَا أَتَزَعْزَعُ." (مزمور 7: 16-8).  يعلن داود بشكل أساسي ، "الله حاضر دائمًا أمامي.  وأنا مصمم على انه يثبت في فكري.  يرشدني بأمانة ليلا ونهارا.  لا يجب أن أكون مرتبكًا أبدًا ".

Download PDF