مطاردا بـ "ماذا لو" | World Challenge

مطاردا بـ "ماذا لو"

David Wilkerson (1931-2011)October 7, 2020

إن ثقتنا في الله ترضيه ، ونحسب أبرارًا مثل إبراهيم لأننا ننتبه إلى دعوته لنا في ان نسلم كل غدنا في يديه (انظر رومية 4: 3).  يدعونا يسوع أيضًا إلى طريقة العيش هكذا.  " فَلَا تَهْتَمُّوا قَائِلِينَ: مَاذَا نَأْكُلُ؟ أَوْ مَاذَا نَشْرَبُ؟ أَوْ مَاذَا نَلْبَسُ؟ فَإِنَّ هَذِهِ كُلَّهَا تَطْلُبُهَا ٱلْأُمَمُ. لِأَنَّ أَبَاكُمُ ٱلسَّمَاوِيَّ يَعْلَمُ أَنَّكُمْ تَحْتَاجُونَ إِلَى هَذِهِ كُلِّهَا. لَكِنِ ٱطْلُبُوا أَوَّلًا مَلَكُوتَ ٱللهِ وَبِرَّهُ ، وَهَذِهِ كُلُّهَا تُزَادُ لَكُمْ."(متى 6: 31-33).

ثم يضيف يسوع ، " فَلَا تَهْتَمُّوا لِلْغَدِ، لِأَنَّ ٱلْغَدَ يَهْتَمُّ بِمَا لِنَفْسِهِ. يَكْفِي ٱلْيَوْمَ شَرُّهُ.»"(6:34).  لا يعني يسوع أننا لا نخطط للمستقبل.  بل إنه يقول ببساطة ، "لا تقلق أو تضطرب بشأن الغد."  عندما نفكر في الأمر ، فإن معظم مخاوفنا تدور حول ما قد يحدث غدًا.  نتعرض باستمرار للمضايقة بكلمتين صغيرتين: ماذا لو؟

ماذا لو وقع الاقتصاد وفقدت وظيفتي؟  كيف ستنجو عائلتي؟  ماذا لو فقدت تأميني الصحي؟  ماذا لو فشل إيماني في أوقات  التجربة؟  لدينا جميعًا مخاوف "ماذا لو".

يقاطع يسوع "ماذا لو" ويقول لنا ، " أبوك السماوي يعرف كيف يعتني بك.  لا داعي للقلق لأن ابوك يعلم أنك بحاجة إلى كل هذه الأشياء ، وهو أمين لإطعامك وكسوتك وتوفير جميع احتياجاتك ".

" اُنْظُرُوا إِلَى طُيُورِ ٱلسَّمَاءِ: إِنَّهَا لَا تَزْرَعُ وَلَا تَحْصُدُ وَلَا تَجْمَعُ إِلَى مَخَازِنَ، وَأَبُوكُمُ ٱلسَّمَاوِيُّ يَقُوتُهَا. أَلَسْتُمْ أَنْتُمْ بِٱلْحَرِيِّ أَفْضَلَ مِنْهَا؟ …  تَأَمَّلُوا زَنَابِقَ ٱلْحَقْلِ كَيْفَ تَنْمُو! لَا تَتْعَبُ وَلَا تَغْزِلُ. وَلَكِنْ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُ وَلَا سُلَيْمَانُ فِي كُلِّ مَجْدِهِ كَانَ يَلْبَسُ كَوَاحِدَةٍ مِنْهَا."(متى 6: 26-29).

يسعدنا أن نسلم كل أمسنا للرب ، ونسلم له خطايانا الماضية ، وكل فشلنا ، وشكوكنا ومخاوفنا في الماضي.  فلماذا لا نفعل الشيء نفسه مع غدنا؟

يقول بولس ، " أَيُّهَا ٱلْإِخْوَةُ، أَنَا لَسْتُ أَحْسِبُ نَفْسِي أَنِّي قَدْ أَدْرَكْتُ. وَلَكِنِّي أَفْعَلُ شَيْئًا وَاحِدًا: إِذْ أَنَا أَنْسَى مَا هُوَ وَرَاءُ وَأَمْتَدُّ إِلَى مَا هُوَ قُدَّامُ ،" (فيلبي 3: 13).  إنني أحثك ​​على أن تثق بالرب في كل غدك وأن تدع محنك الحالية تبشروتكرز برسالة امانته.

Download PDF