معركة مقصود التصدي لها | World Challenge

معركة مقصود التصدي لها

Gary WilkersonJune 10, 2019

 يسجل سفر أيوب العديد من الأسئلة التي طرحها أيوب المعذب  على أبيه السماوي أثناء فترة محنته العظيمة.  لماذا كان يعاني الكثير من المعاناة؟  لماذا كانت حياته بلا معنى بينما كانت مثمرة ومزدهرة من قبل؟  ما هو الغرض من كل هذا؟  رد الله على أيوب كان مبدع  وفريد من نوعه وهو يجيب على هذا السؤال: "أَتَصْطَادُ لَوِيَاثَانَ بِشِصٍّ، أَوْ تَضْغَطُ لِسَانَهُ بِحَبْلٍ؟" (أيوب 41: 1).  في العصور القديمة ، كان لوياثان مخلوقًا بحريًا ضخمًا ، أو حتى وحشًا مساويا الثعبان ، وهنا يشير إلى صراع ذي أبعاد أسطورية.

 الله يدعو الناس إلى القتال ضد الفوضى والاضطراب الذي يجتاح على مدن بأكملها. هذه المعركة شديدة وشرسة وحقيقية لأن رجل أو امرأة  الله لم يقفوا ويقولون: "هذه المعركه المفروض التصدي لها. المقصود محاربتها. لا يمكننا أن نقبل هذا كما لو كان لهذا اللوياثان الحق في  التحكم فينا دون معركة. "

 يملأ الكتاب المقدس بمعارك الحرب المماثلة.  لقد وعدنا الله بالنصرة ، وهذا يعني أن هناك شيئًا يجب التغلب عليه - والانتصار يعني أن هناك إمكانية للهزيمة.  ولكن يجب أن نكون مستعدين لخوض معركة خطيرة وجديه ، مسلحين بالمعدات المناسبة.  "مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ ٱحْمِلُوا سِلَاحَ ٱللهِ ٱلْكَامِلَ لِكَيْ تَقْدِرُوا … أَنْ تَثْبُتُوا." (أفسس 6: 13).

 قد يكون هناك لوياثان في حياتك ، سواء في قلبك أو في ذهنك ، أو في عائلتك.  أنت تؤمن بالله يصنع معجزه لكنك تشعر بالإنهاك والتعب  من القتال ولا تعرف كيف تغلب.  عندما تشعر بالإنهاك  ، لا تستسلم ؛  عندما تدمي ، لا تستسلم ؛  عندما تشعر بالإحباط ، لا تستسلم.  وإذا تعرّضت للسقوط ، قم - واستمر بقوة الرب  وقدرته.  " قَائِلًا: لَا بِٱلْقُدْرَةِ وَلَا بِٱلْقُوَّةِ ، بَلْ بِرُوحِي قَالَ رَبُّ ٱلْجُنُود." (زكريا 4: 6).

 الرب جبار في المعركة ولا تقوي  ظلمة الجحيم عليه.  كم من نعم الله ان تعرف أن الروح القدس يسكن بداخلك وأنت لست وحدك - لذا قف بقوة في الرب!

Download PDF