مكان الراحة | World Challenge

مكان الراحة

David Wilkerson (1931-2011)October 23, 2019

"إِذَنْ، أَيُّهَا الإِخْوَةُ الْقِدِّيسُونَ الَّذِينَ اشْتَرَكْتُمْ فِي الدَّعْوَةِ السَّمَاوِيَّةِ، تَأَمَّلُوا يَسُوعَ: الرَّسُولَ وَرَئِيسَ الْكَهَنَةِ فِي الإِيمَانِ الَّذِي نَتَمَسَّكُ بِهِ. فَهُوَ أَمِينٌ لِلهِ فِي الْمُهِمَّةِ الَّتِي عَيَّنَهُ لَهَا، كَمَا كَانَ مُوسَى أَمِيناً فِي الْقِيَامِ بِخِدْمَتِهِ فِي بَيْتِ اللهِ كُلِّهِ." (عبرانيين 3: 1-  2).

يقدم كتاب العبرانيين كلمة قوية وحيوية لجميع الذين "يشاركون في الدعوى السماوية". هذا يعني أنك تسمع السماء تدعوك.  حتى الآن ، تدعو السماء  شعبا لا تشغله الماديات  ولا ارتبكات هذا العالم - مسيحيون يستيقظون كل صباح ويسمعون يسوع يدعوهم إلى نفسه.  إنهم ينظرون إلى كل ما يحيط بهم ويبكون من داخلهم ، "يسوع ، قلبي ليس هنا ، مستقبلي ليس هنا.  لا شيء في هذا العالم يشبعني.  أنت وحدك ، يا يسوع ، انت حياتي ".

"فَهُوَ أَمِينٌ لِلهِ فِي الْمُهِمَّةِ الَّتِي عَيَّنَهُ لَهَا." (عبرانيين 3: 2).  الإخلاص يعني ببساطة الإيمان بأن الله سوف يحفظ كلمته لنا.  بهذا المعنى ، نحن "فَإِنْ تَمَسَّكْنَا دَائِماً بِالثِّقَةِ الَّتِي انْطَلَقْنَا بِها فِي الْبِدَايَةِ، وَأَبْقَيْنَاهَا ثَابِتَةً إِلَى النِّهَايَةِ." (عبرانيين 3: 14).

مع مرور الوقت ، مع زيادة المحن وتزايد حدة المعارك ، قد تُنهك يوميا ، يتصدى لك العدو ليدمرك ؛  هو كذاب ويغري.  قال يسوع ، " إِبْلِيسَ… وَلَمْ يَثْبُتْ فِي الْحَقِّ لأَنَّهُ خَالٍ مِنَ الْحَقِّ… لأَنَّهُ كَذَّابٌ وَأَبُو الْكَذِبِ" (يوحنا 8:44).

الشيطان لا يضيع وقته في الكذب على الخطاة؛ لقد تم احتجازهم  اسرى بالفعل من قبل بخداعه لهم.  لا ، إنه يحاول ان يكذب على أولئك المؤمنين الذين توضع قلوبهم على الرب.  في الواقع ، يستخدم الشيطان أكاذيبه الأكثر إتقانا وإقناعًا ضد أولئك الذين عقدوا العزم على دخول راحة الله الذي يقدمها لهم.

" إِذًا بَقِيَتْ رَاحَةٌ لِشَعْبِ ٱللهِ!…فَلْنَجْتَهِدْ أَنْ نَدْخُلَ تِلْكَ ٱلرَّاحَةَ، لِئَلَّا يَسْقُطَ أَحَدٌ فِي عِبْرَةِ ٱلْعِصْيَانِ هَذِهِ عَيْنِهَا." (عبرانيين 4: 9 ، 11).  "الراحة في الله" تعني الدخول في مكان ثقة في كلمته.  إنه مكان إلايمان ، وثقة مستمرة أن الله معنا ، وأنه لا يمكن أن يفشل ، وأنه سوف يعبر بنا حتى النهاية.

اقضي وقتًا مع أبيك اليوم ودع الروح  القدس يبشر قلبك ويشددك.  فتجد الراحة لنفسك المنهكة مع التسليم التام لله.

Download PDF