مكان لمخافتك | World Challenge

مكان لمخافتك

David Wilkerson (1931-2011)April 20, 2021

يحذرنا الأنبياء من أنه عندما نرى الله يهز الأمم ، وتحل بنا الأوقات العصيبة ، فإن إنساننا الطبيعي سيخاف بشدة.  سأل حزقيال" فَهَلْ يَصْمُدُ قَلْبُكِ أَوْ تَحْتَفِظُ يَدَاكِ بِقُوَّتِهِمَا فِي الأَيَّامِ الَّتِي فِيهَا أَتَعَامَلُ مَعَكِ؟  .(حزقيال22:14

عندما حذر الله نوحًا بالدينونه القادمه وأمره أن يبني فلكًا ، " بَعْدُ خَافَ."" (عبرانيين 11: 7)   حتى داود الجريء والشجاع قال ، " قَدِ ٱقْشَعَرَّ لَحْمِي مِنْ رُعْبِكَ ، وَمِنْ أَحْكَامِكَ جَزِعْتُ." (مزمور 119: 120).  ولما رأى حبقوق  النبي أيامًا كارثية ، صرخ قائلاً: " سَمِعْتُ فَٱرْتَعَدَتْ أَحْشَائِي. مِنَ ٱلصَّوْتِ رَجَفَتْ شَفَتَايَ. دَخَلَ ٱلنَّخْرُ فِي عِظَامِي، وَٱرْتَعَدْتُ فِي مَكَانِي."

(حبقوق 3:16)  الخوف الذي حلّ بهؤلاء الرجال الاتقياء لم يكن خوفًا جسديًا ، بل كان مخافة الله. خوفا مقدسًا من الرب.  لم يخاف هؤلاء القديسون من عدو أنفسهم لكنهم خافوا أحكام الله الصالحة.  وذلك لأنهم فهموا القوة الهائلة وراء اقتراب المصائب.  لم يخشوا العاصفة  بل قداسة الله!

وبالمثل ، سيختبر كل منا خوفًا عارمًا في أوقات الدمار والكارثة القادمة.  لكن خوفنا لا بد من أن يأتي من مخافة الرب المقدسة ، وليس أبدًا من القلق الجسدي بشأن مصيرنا.  يكره الله فينا كل خوف خاطئ ، اي الخوف من خسارة الأشياء المادية والثروة ومستوى معيشتنا.

في جميع أنحاء العالم ، يغمر الناس هذا النوع من الخوف ، حيث يرون اقتصاديات دولهم تتدهور.  إنهم يخشون أن يجتاح فيضان من تدهور الاقتصاد ويدمر كل شيء تعبوا من أجله طوال حياتهم.  هذه هي صرخة اولاد العالم الذين لا رجاء لهم.  لا ينبغي أن تكون هذه صرخة القدسيين. في الواقع ، إذا كنت من أبناء الله ، فلن يتحمل والدك السماوي مثل هذا عدم ايمانك.

لتكن مخافتك ورهبتك لله . هذا النوع من المخافة لا يؤدي إلى الموت بل إلى الحياة!

Download PDF