مكيال روح الله المجيد | World Challenge

مكيال روح الله المجيد

David Wilkerson (1931-2011)May 12, 2020

ثم قال لهم: « وَقَالَ لَهُمُ: «ٱنْظُرُوا مَا تَسْمَعُونَ! بِٱلْكَيْلِ ٱلَّذِي بِهِ تَكِيلُونَ يُكَالُ لَكُمْ وَيُزَادُ لَكُمْ أَيُّهَا ٱلسَّامِعُونَ. لِأَنَّ مَنْ لَهُ سَيُعْطَى، وَأَمَّا مَنْ لَيْسَ لَهُ فَٱلَّذِي عِنْدَهُ سَيُؤْخَذُ مِنْهُ »."(مرقس 4: 24-25).

عرف يسوع أن كلماته ستبدو غريبة على آذان الغير الروحية ، لذلك استهل الرسالة بقوله ، " إِنْ كَانَ لِأَحَدٍ أُذُنَانِ لِلسَّمْعِ، فَلْيَسْمَعْ »." (4: 23).  كان يقول ، في ايجاز ، "إذا كان قلبك مفتوحًا لروح الله ، فسوف تفهم ما يجب أن أقوله لك".  يتحدث يسوع عن مجد الله في حياتنا ، حضور المسيح الواضح.  باختصار ، يكيل الرب حضوره المجيد بكيل مختلفة ، سواء للكنائس أو الأفراد.

لقد أعطي يسوع وحده الروح القدس بدون مكيال: " لِأَنَّ ٱلَّذِي أَرْسَلَهُ ٱللهُ يَتَكَلَّمُ بِكَلَامِ ٱللهِ. لِأَنَّهُ لَيْسَ بِكَيْلٍ يُعْطِي ٱللهُ ٱلرُّوحَ." (يوحنا 3: 34).  لقد خصص الرب لكل منا بالفعل مكيال لروحه.  يكتب بولس ، " وَلَكِنْ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِنَّا أُعْطِيَتِ ٱلنِّعْمَةُ حَسَبَ قِيَاسِ هِبَةِ ٱلْمَسِيحِ." (أفسس 4: 7) و " فَإِنِّي أَقُولُ بِٱلنِّعْمَةِ ٱلْمُعْطَاةِ لِي ، لِكُلِّ مَنْ هُوَ بَيْنَكُمْ: أَنْ لَا يَرْتَئِيَ فَوْقَ مَا يَنْبَغِي أَنْ يَرْتَئِيَ ، بَلْ يَرْتَئِيَ إِلَى ٱلتَّعَقُّلِ، كَمَا قَسَمَ ٱللهُ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِقْدَارًا مِنَ ٱلْإِيمَانِ."(رومية 12: 3).

ما هو هدف الله في مكيال روحه ومجده وحضوره لنا بكيل مختلفة؟  له هدف واحد ، وهو "...  نَنْتَهِيَ جَمِيعُنَا إِلَى وَحْدَانِيَّةِ ٱلْإِيمَانِ … إِلَى قِيَاسِ قَامَةِ مِلْءِ ٱلْمَسِيحِ." (أفسس 4: 13).

اليوم ، صرخ إلى يسوع ، "لا أريد أن يفوتني ما ستفعله في كنيستك".  عندما تعطي مخلصك قدرًا أكبر من نفسك ، سترى أدلة في كل مكان على حضوره ومجده ومحبته.  لقد وعد أن يسكب روحه على شعبه في هذه الأيام الأخيرة ، وسيكون أمينًا ليأتي إليك ويعطيك المزيد من نفسه.

Download PDF