من النجاح إلى الخدمة | World Challenge

من النجاح إلى الخدمة

David Wilkerson (1931-2011)September 10, 2020

 في الوقت الذي كان بولس لا يزال يُعرف باسم شاول ، كان في طريقه إلى دمشق مع جيش صغير لأخذ المسيحيين في الأسر وإعادتهم إلى أورشليم وسجنهم وتعذيبهم.  ولكن في الطريق ، ظهر له يسوع وسقط على الأرض (انظر أعمال الرسل 9: 3).  سأل هذا المتعصب المغرور والمخطئ وهو مرتعشا ومتحيرا  ، " يا رب ، ماذا تريد مني أن أفعل؟"  أمره يسوع أن يذهب إلى المدينة " وَكَانَ ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ لَا يُبْصِرُ، فَلَمْ يَأْكُلْ وَلَمْ يَشْرَبْ." (9: 9).

في تلك الأيام الثلاثة ، حصل تجديد في ذهن شاول حيث أمضى الوقت كله في صلاة حميمة ، وأعاد النظر في حياته الماضية ونبذ طرقه الشريرة.  وذلك عندما أصبح شاول بولس.  " وَكَانَ شَاوُلُ مَعَ ٱلتَّلَامِيذِ ٱلَّذِينَ فِي دِمَشْقَ أَيَّامًا. وَلِلْوَقْتِ جَعَلَ يَكْرِزُ فِي ٱلْمَجَامِعِ بِٱلْمَسِيحِ: «أَنْ هَذَا هُوَ ٱبْنُ ٱللهِ »."(٩: ١٩-٢٠).

كان بولس رجلاً يستطيع أن يقول ، "لقد كنت رجلا يتمتع  بنفوذ ؛  نظر اليّ باحترام كل  بمن فيهم رفاقي الفريسيون.  كنت معلمًا قويًا للشريعة ، وأعتبر رجلًا الدين ، أتسلق سلم الشهرة .  لكن عندما أدركني المسيح ، تغير كل شيء.  الكفاح ، التنافس ، كل ما اعتقدت أنه يعطي معنى لحياتي ، قد تنازلت عنه.  رأيت أنني اشتقت للرب تمامًا. "

اعتقد بولس ذات مرة أن طموحاته الدينية، وأعماله، وقدرته التنافسية، وانشغالاته ، كلها بر.  كان يعتقد أن كل شيء من أجل مجد الله.  الآن أعلن له المسيح أن كل هذا كان عمل الجسد ، وكل شيء كان للذات.  لذلك ، قال بولس: " فَإِنِّي إِذْ كُنْتُ حُرًّا مِنَ ٱلْجَمِيعِ، ٱسْتَعْبَدْتُ نَفْسِي لِلْجَمِيعِ لِأَرْبَحَ ٱلْأَكْثَرِينَ." (كورنثوس الأولى 9:19).  كان يقول ، في جوهره ، "لقد تركت كل رغبة في النجاح وتقدير الذات تباهيًا جانبًا ، وعقدت العزم على أن أكون خادمًا"

آمن بولس أن فكر المسيح يغير مشاعر الإنسان إلى الأبد.  عندما أصبح المسيح شبعه التام ، وضع محبته للأشياء السماوية: " فَإِنْ كُنْتُمْ قَدْ قُمْتُمْ مَعَ ٱلْمَسِيحِ فَٱطْلُبُوا مَا فَوْقُ، حَيْثُ ٱلْمَسِيحُ جَالِسٌ عَنْ يَمِينِ ٱللهِ. ٱهْتَمُّوا بِمَا فَوْقُ لَا بِمَا عَلَى ٱلْأَرْضِ، لِأَنَّكُمْ قَدْ مُتُّمْ وَحَيَاتُكُمْ مُسْتَتِرَةٌ مَعَ ٱلْمَسِيحِ فِي ٱللهِ."(كولوسي 3: 1-3).

يجب أن تكون صلاتنا ، "يا رب ، لا أريد التركيز على نفسي فقط في عالم خارج عن نطاق السيطرة.  أعلم أنك تمسك طريقي بين يديك.  من فضلك ، يا رب ، أعطني فكرك ، وتفكيرك ، واهتماماتك ".

Download PDF