من اليأس إلى قصد يسوع | World Challenge

من اليأس إلى قصد يسوع

Claude HoudeNovember 14, 2020

يرى يسوع ويعرف ما يمكن أن يدمرنا.  إنه ألالف والياء،  وأول  وآخر صفحة في كيانًا.  لم يفاجأ أبدًا بأخطائنا وأسرارنا وفشلنا.  لم "يكتشف" أبدًا أي شيء عنا - فهو له كل المعرفة وكل المحبة ولا يتخلى عنا ومستقبلنا أبدًا.

يتضح هذا بشكل بديع في العلاقة بين يسوع  وبطرس المتهور.  أعلن بطرس بجرأة عن ولائه الدائم عندما أعلن أنه لن يتخلى عن يسوع أبدًا: "فَقَالَ لَهُ: «يَا رَبُّ، إِنِّي مُسْتَعِدٌّ أَنْ أَمْضِيَ مَعَكَ حَتَّى إِلَى ٱلسِّجْنِ وَإِلَى ٱلْمَوْتِ!"

لُوقَا ٣٣:٢٢

في وقت لاحق ، بالطبع ، أنكر بطرس معرفته بالرب ، وذهب إلى حد التجديف على اسمه ليثبت أنه لم يمشي معه.  عندما سمع صوت  الديك  يصيح، شعر وكأن خنجر قد اخترق روحه وبكى بمرارة عندما أدرك الفخ الشيطاني الذي اصابه.  ارتد آلى الوراء ، محاولا  ان يتخلي عن كل شيء والعوده إلى سفينة الصيد الخاصة به - عائداً إلى شباك ماضيه في حالة من الاستسلام العميق والأسر واليأس.

أولئك الذين عرفوا بطرس كان يمكن أن يخبروك أنه كان " يتكلم كثيرا، كلام فقط" فشل فشلاً ذريعًا في وقت الضيق - مجرد قصة أخرى عن إمكانيات مبددة.  لكن يسوع تصقل برؤية بأن بطرس سيصبح رجل الله ، رجل شجاع  ذو تأثير أبدي.  والآن رأى يسوع التهديد الكئيب ، الشيطاني ، المظلم ، المهدد ، والمدمر ، يحوم حول بطرس.

لم يكن يسوع بهذه السذاجة ، مثل أم لطيفة أعمتها أحيانًا حبها الغير واقعي يجعلها تفقد كل موضوعية حول "طفلها".  لا ، بل على العكس، من الواضح أن يسوع قد عرف مسبقا بالروح القدس أن بطرس سيتقدم إلى النصرة: يتحول من باكي إلى عابد ؛  من الإنكار الي العتق ؛  من الوهن إلى الايمان.  من التجديف إلى البركة.  من مُحطم  الى النهضة.  من على وشك الموت إلى السلطان والقصد الإلهي!

وهكذا يراك يسوع!  إنه لا يرى فقط ما كنت عليه أو ما أنت عليه الآن ، بل يرى ما يمكنك أن تصبح عليه بالإيمان به.  " لِأَنَّ اٌلرِّبُّ لَيْسَ كَمَا يَنْظُرُ ٱلْإِنْسَانُ. لِأَنَّ ٱلْإِنْسَانَ يَنْظُرُ إِلَى ٱلْعَيْنَيْنِ ، وَأَمَّا ٱلرَّبُّ فَإِنَّهُ يَنْظُرُ إِلَى ٱلْقَلْبِ."

صَمُوئِيلَ ٱلْأَوَّلُ 16:7

كلود هود هو الراعي لكنيسة إيغلز نوفيل (كنيسة الحياة الجديدة) في مونتريال ، كندا.  تحت رعايته نمت كنيسة الحياة الجديدة من أعضاء قليلين إلى أكثر من ٣٥٠٠، في جزء من كندا مع عدد قليل من الكنائس

 

Download PDF