من حجرة الصلاة إلى دين الأسد | World Challenge

من حجرة الصلاة إلى دين الأسد

David Wilkerson (1931-2011)July 10, 2019

يظهر الكتاب المقدس نمطًا في حياة كل شعب اللهفي حالة تلو الأخرى ، عندما بدأ الله في ان يوفي بوعوده .

فكر في دانيال ، الشاب الوسيم الموهوب الذي تم اختياره للخدمة في قصر الملك (انظر دانيال 1: 3-6).  تعهد بحياة من القداسة والانفصال عن العالم وتم ترقيته بسبب تفوقه.  "فَفَاقَ دَانِيآلُ هَذَا، لِأَنَّ فِيهِ رُوحًا فَاضِلَةً. وَفَكَّرَ ٱلْمَلِكُ فِي أَنْ يُوَلِّيَهُ عَلَى ٱلْمَمْلَكَةِ كُلِّهَا. "(دانيال 6: 3).  لكن الوزراء الملتزمين أصبحوا يشعرون بالغيرة وصمموا خطة لتدمير دانيال ، مما أدى إلى إلقائه في عرين الأسودتدخل الله وأنقذ عبده بسد أفواه الأسود!

فكر في شدرخ ، وميشخ ، وعبدنغو ، ثلاثة شبان متميزين تم إحضارهم إلى قصر الملك ، حيث تم تشكيلهم  قادة في الحكومةومع ذلك ، عندما أمر الملك أن يركع الجميع أمام إله زائف ، رفضوا وأُلزموا على الفور وألقوا في الفرن الناري الذي أُعد لهمبدا الجميع متحيرين عندما ظهر ابن الله في النار وإنقذهم!

وفكر في إيليالقد أعطاه الله وعدًا مجيدًا بيقظة روحية في الأرض ، وبأمطار غزيرة ، ويوم جديد من النصرة لشعب اللهوعد بإسقاط  الأشرار أخاب وجيزابل  والسلام سيعم المملكةلكن إيزابل هددت حياة إيليا ، وقتل أنبياء الله ، واستمرت الأرض في الشر والجفافشعر إيليا بالوحدة والحيرة قبل إتمام  الوعداقرأ هذه القصة في 1 ملوك 18 و 19.

لا تدع  ظروف سلبية ومربكة في حياتك ان تعيقكلا يذهب احد مباشرة من حجرة الصلاة مباشرة إلى قمة الانتصارقد تضطر إلى الذهاب إلى عرين الأسود ، أو الفرن الناري ، أو وادي الحيرةلكن لا تيأسالله صاحب السيادة والراعي لا يزال يقودكسوف تاتى  معاناتك وارتباكك إلى إيمان لن يفشل أبدًا - إيمان جُرِّب ، كذهب ، في نار الشدائد والمحن.

 

Download PDF