من قمة الجبل إلى الوادي | World Challenge

من قمة الجبل إلى الوادي

David Wilkerson (1931-2011)November 4, 2020

" وَبَسَطَ مُوسَى يَدَهُ فَوْقَ الْبَحْرِ، فَأَرْسَلَ الرَّبُّ طَوَالَ تِلْكَ اللَّيْلَةِ رِيحاً شَرْقِيَّةً قَوِيَّةً رَدَّتِ الْبَحْرَ إِلَى الْوَرَاءِ، وَحَوَّلَتْهُ إِلَى يَابِسَةٍ. وَهَكَذَا انْشَقَّ الْبَحْرُ، فَاجْتَازَ الإِسْرَائِيلِيُّونَ فِي وَسْطِ الْبَحْرِ عَلَى أَرْضٍ يَابِسَةٍ، فَكَانَ الْمَاءُ بِمَثَابَةِ سُورَيْنِ عَنْ يَمِينِهِمْ وَعَنْ يَسَارِهِمْ."(خروج 14: 21-22).

هذا هو أحد أعظم تجليات الله في تاريخ العالم كله.  لم يسبق أن سجل أي حدث من قبل البشرية يطابق هذا الحدث كصورة لمجد الله.  حاول أن تتخيلها: جدران مائية شاهقة ترتفع كل دقيقة ، تقسم البحر إلى نصفين.

عبر الإسرائيليون على اليابسة إلى الجانب الآخر.  بمجرد وصولهم إلى هناك بأمان ، عادوا ليروا مضطهديهم المصريين تسحقهم الأمواج الشاهقة التي تتساقط عليهم.  لقد سلم الله شعبه بأعجوبة إلى النصرة ، والآن يرقصون بفرح ويهتفون بالتسبيح.

"عِنْدَئِذٍ شَدَا مُوسَى وَبَنُو إِسْرَائِيلَ بِهَذِهِ التَّسْبِحَةِ لِلرَّبِّ قَائِلِينَ: «أُرَنِّمُ لِلرَّبِّ لأَنَّهُ تَمَجَّدَ … الرَّبُّ قُوَّتِي وَنَشِيدِي وَقَدْ صَارَ خَلاصِي، هَذَا هُوَ إِلَهِي فَأُسَبِّحُهُ. وَإِلَهُ أَبِي فَأُعَظِّمُهُ."(15: 1-2).

إذن ما الذي حدث بعد ذلك لإسرائيل؟  بشكل لا يصدق ، بعد ثلاثة أيام من فوزهم المذهل ، شعروا بالإحباط التام.  تعطشوا للماء في البرية وقادهم الله إلى البركة في مارة  لكن الماء كان مرة!  " وَعِنْدَمَا وَصَلُوا إِلَى مَارَّةَ لَمْ يَقْدِرُوا أَنْ يَشْرَبُوا مَاءَهَا لِمَرَارَتِهِ، لِذَلِكَ سُمِّيَتْ «مَارَّةَ»." (15: 23).  وعندما بصق الناس الماء من أفواههم تحطم إيمانهم.  في غضون ثلاثة أيام فقط ، انتقلوا من أعظم انتصار على قمة جبل في كل العصور إلى أدنى واد من اليأس.

ماالذي كان يحدث؟  عند البحر الأحمر وعند بركة مارة، كان الله يختبر شعبه وهناك: " وَامْتَحَنَهُ " (15: 25).  ببساطة ، كان الله مع شعبه في أعلى حالتهم الروحية ، لكنه كان ايضا معهم بنفس القدر في أوقات الحضيض.  كان عليهم فقط الاستمرار في اتباع الرب حتى وصلوا أخيرًا إلى أرض الموعد.

يخبرك الله في فترات الجفاف ، "أريدك أن تتعلم المضي قدمًا في الإيمان لأنني أقودك إلى المكان الصائب !" 

Download PDF