نكون ما ننظرة | World Challenge

نكون ما ننظرة

David Wilkerson (1931-2011)August 15, 2019

رأى استفانوس سماء مفتوحة وأبن الانسان ممجدا على العرش الذي انعكس فيه مجده على جميع الذين وقفوا قريبا منه.  "وَأَمَّا هُوَ فَشَخَصَ إِلَى ٱلسَّمَاءِ وَهُوَ مُمْتَلِئٌ مِنَ ٱلرُّوحِ ٱلْقُدُسِ ، فَرَأَى مَجْدَ ٱللهِ، وَيَسُوعَ قَائِمًا عَنْ يَمِينِ ٱللهِ. فَقَالَ: «هَا أَنَا أَنْظُرُ ٱلسَّمَاوَاتِ مَفْتُوحَةً ، وَٱبْنَ ٱلْإِنْسَانِ قَائِمًا عَنْ يَمِينِ ٱللهِ»! "(أعمال 7: 55-56).

يمثل استفانوس لنا ما يجب أن يكون عليه المسيحي الحقيقي: الشخص الممتلئ بالروح القدس بعيون مثبتة على ابن الإنسان في المجد.  الشخص الذي يعكس هذا المجد بطريقة تجعل كل من يرونه في دهشة واعجاب .

كان استفانوس في حالة ميؤوس منها ، ويحيط به الجنان الديني والخرافات والمحاباة والغيرة.  وضغطت عليه الحشود الغاضبة ، بنظرات متوحشة متعطشة للدماء ، وكان الموت يلوح أمامه.  هذه الظروف المستحيلة!  لكن بالنظر إلى السماء ، رأى استفانوس ربه في المجد وفجأة نجد رفض الناس له هنا على الأرض لا يعني شيئًا له.  الآن هو مرفوع فوق كل شيء.

بلمحة واحدة من مجد الرب ، ورؤية واحدة من قداسته ، لم يعد يؤذي استفانوس شيئا.  كانت الحجارة ، اللعنات الغاضبة ، غير مؤذية له بسبب السرور الذي كان أمامه.  وبالمثل ، فإن لمحة عن مجد المسيح ترفعك فوق كل ظروفك.  ثبت عينيك على المسيح ، وتواصل معه  كل وقت من أوقات  يقظتك ، فيتوفر لك السلام والصفاء الذي لا يمكن لأي شيء آخر ان يوفره.

تلامس استفانوس مع ضياء مجد يسوع  في السماء وانعكس هذا في مجتمع يرفض المسيح - "وَنَحْنُ جَمِيعًا نَاظِرِينَ مَجْدَ ٱلرَّبِّ بِوَجْهٍ مَكْشُوفٍ…نَتَغَيَّرُ إِلَى تِلْكَ ٱلصُّورَةِ عَيْنِهَا، مِنْ مَجْدٍ إِلَى مَجْدٍ، كَمَا مِنَ ٱلرَّبِّ ٱلرُّوحِ. "(2 كورنثوس 3:18).

صحيح أننا نصبح ما ننظر اليه.  أصبح استفانوس مرآة حية يستطيع فيها الرجال رؤية مجد يسوع ينعكس عليهم.  لذلك ، يجب ان نكون!  عندما يأتي العدو كالفياضانات ، نحتاج إلى أن نندهش ونبكت العالم المحيط بنا من خلال رد فعلنا الهادئ اللطيف في المسيح.  ويتم ذلك بأن نثبت فكرنا على مخلصنا.

Download PDF