هضة القداسة | World Challenge

هضة القداسة

David Wilkerson (1931-2011)March 26, 2020

لا يُفاجأ الله أبداً بأي شيء يحدث في عالمنا.  لا يتفاجأ بطاعون المخدرات الفظيع أو حمام الدم للإجهاض.  إذن ما هو رده في أوقات الاضطراب والفساد؟  ماذا يقترح كمضاد للارتداد وتزايد القوة الشيطانية؟

جواب الله هو نفسه كما كان دائمًا - لإظهار نصرة الله بطريقة متجددة.  في أيام نحميا ، كانت أسوار القدس متهدمة ، والمدينة كومة حجارة حرفية ، والكنيسة كانت في تراجع تاما.  لقد اضطهدتهم قوى الشر المحيطة بإسرائيل بشدة ، ساخرين من كل عمل حاولوا القيام به.

كيف استجاب الله في وقت الخراب هذا؟  هل أرسل ميليشيا جيدة التدريب لمساعدتهم؟  هل أرسل حارس قصر لضرب أعدائهم البارزين؟  لا ، لقد أقام الله رجلاً واحدًا - نحميا - قضى وقته في الصلاة والصيام والنواح لأنه قلبه انكسر بسبب حالة إسرائيل.  كما أنه تعمق باستمرار في كلمة الله ، ممسكًا بالنبوة والتحرك في الروح.  وبقي منفصلاً عن كل الشر المحيط به وحافظ على السير المقدس مع الرب.  وبدوره ، كل من سمعه يكرز تتطهر في الروح.

سرعان ما اكتسحت الأرض قداسة.  " وَتَقَدَّسَ الْكَهَنَةُ وَاللّاوِيُّونَ وَطَهَّرُوا الشَّعْبَ وَالأَبْوَابَ والسُّورَ،" (نحميا 12: 30).  كما تم تطهير بيت الله ، مع طرد كل شيء من الجسد.  قال نحميا لعمال المعبد ، "اخرج كل ما له علاقة بالوثنية أو الحسية!"

نحميا كان لديه السلطان الروحي لإعادة المخافة الإلهية إلى الهيكل لأنه كان على ركبتيه ، يبكي ، ينكسر ، ويطلب ما في قلب الله.  وبسبب هذا ، استطاع أن يعترف بخطايا أمة كاملة: " لِتَكُنْ أُذْنُكَ مُصْغِيَةً وَعَيْنَاكَ مَفْتُوحَتَيْنِ لِتَسْمَعَ صَلَاةَ عَبْدِكَ …  لِأَجْلِ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَبِيدِكَ، وَيَعْتَرِفُ بِخَطَايَا بَنِي إِسْرَائِيلَ ٱلَّتِي أَخْطَأْنَا بِهَا إِلَيْكَ. فَإِنِّي أَنَا وَبَيْتُ أَبِي قَدْ أَخْطَأْنَا." (نحميا 1: 6).  ).

يا حبيبي ، هذا هو مفهوم الله للنهضة !  كل جزء في قلبك غير نقي وغير مقدس يجب أن يتمسح - إلى ان لم يبق مكان مظلم.  " قَلْبًا نَقِيًّا ٱخْلُقْ فِيَّ يَا ٱللهُ، وَرُوحًا مُسْتَقِيمًا جَدِّدْ فِي دَاخِلِي." (مزمور 51: 10).

الهدف في قلبك أن تكون رجل الله الذي يأتي بالتغيير في العالم من حولك.

Download PDF